عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
تحقيقات

“الكاف” الأثرية في تونس.. أيقونة تعايش بين الأديان السماوية

في مرتفعات الشمال الغربي التونسي تقع مدينة الكاف، أو كما تعرف لدى الرومان القُدماء باسم “سِكّا فِنِيرِيَا” Sicca Veneria، ظلت إلى الآن رمزًا من رموز الانفتاح على مختلف الدّيانات السماوية، ومفتاحًا للتسامح والتعايش بينها.

ويتوسط قلب المدينة العتيقة، الجامع، والكنيسة الرومانية، ومعبد اليهود، أو كما يطلق عليه “بالكنيس اليهودي”، مجتمعين في نسيج فسيفسائي، ومشكلّين ثالوثًا يوحي بالتآخي، والتعايش الإنساني، والدّيني، في وقت تنتشر فيه مظاهر التطرف والتشدد الدّيني في العالم.

كما اتخذ المسلمون والمسيحيون واليهود، ممن مروا على هذه المدينة عبر عصورٍ وعاشوا فيها لأزمان مختلفة، مقابر متاخمة لبعضهم البعض، فاختاروا لذلك جبل “سيدي منصور” المطل على المدينة، حتى يكون مستقرّهم الأخير، فقد كان المسلم، والمسيحي، واليهودي، متجاورين في حياتهم وحتّى مماتهم رغم اختلاف عقائدهم.

ولمعرفة هذه الخصوصيّة التي تميز المدينة عبر التّاريخ، التقت الأناضول عمار ثليجان رئيس جمعية “صيانة وإنماء مدينة الكاف (أهلية)”، الذي قال “عُرفت الكاف باحتضانها لديانات عديدة، وبكثرة أماكن العبادة فيها، فقلب المدينة شاهد على ذلك، فالكنيس اليهودي مثلًا يتوسط جامع سيدي بومخلوف، وكنيسة بطرس، التي تموقعت قبالة جامع سيدي البكّوش”.

وأضاف ثليجان، “البيعة اليهودية أو ما يسمى بالغريبة، ترجع إلى الأسطورة التي تقول بأن هناك 3 أخوات يهوديات تفارقن، إحداهن استقرت في عنابة الجزائريّة، والثانية في جزيرة جربة جنوب شرق تونس، والثالثة في الكاف شمال غرب تونس، هو مكان تعبد للجالية اليهودية، التي كانت تقطن في حي يسمى بالحارة، حيث كان اليهود يعملون بالتجارة والصناعات التقليديّة، وأنشطة اقتصاديّة أخرى”.

ولعل أكبر جالية يهودية في ولاية الكاف وفق رئيس الجمعية، كانت تقطن في ريف مدينة السرس التابعة للولاية، وتسمى “البحوسي”، وكان نشاطهم يتركز أساسًا على كل ما هو فلاحة وتربية الأغنام”.

وقال ثليجان، “منذ 1994 تمّت عملية صيانة الغريبة وتدشينه، ووقع تسليم هذا الفضاء لجمعيتنا حتى تحافظ عليه، فهو يعتبر من الموروث الثقافي والحضاري والدّيني لمدينة الكاف، كما أنه يجسد حوار الحضارات والتسَامح بين الأديان” واستدرك ثليجان قائلًا، “السنوات التي تلت ثورة يناير 2011 أهملت هذا الموروث، وسط غياب الصيانة والعناية والتدخل، وهنا لا أخص بالذكر الغريبة فحسب، بل العديد من المعالم والآثار الأخرى في الكاف، تشكو بعض النقائص ما يجعلها مهددة بالاندثار والسقوط”.

وأشار ثليجان، أنهم يقومون باتصالات وحملات تشجيعية لجمع تبرعات لإعادة فتح الغريبة، الذي يعتبره الأهالي جزءًا من ذاكرة الكاف، والموروث الثقافي والحضاري والديني لها، وهو ما قد يمكن من أن يصير مسلكًا سياحيًا للجهة، وأن يلعب دورًا لتنمية والسياحة الثقافيّة بجهة الكاف”.

ويضم هذا المعلم ثاني أقدم نسخة توراة في العالم بحسب الأخصائيين، وقد تمّ التدخل لحماية محتوياته، في انتظار عملية الترميم وإعادة تأثيثه بكل مكوناته”.

كما يقف ثليجان على ما يعتبره “خصوصية أخرى تحظى بها مدينة الكاف وهي تكمن في المقبرة، التي تضم قبور اليهود والمُسلمين والمسيحيين، وهي محاذية ومتجاورة، منذ سنوات ما يعطي للكاف مميزات استثنائيّة لا نجدها في أماكن أخرى”.

ووفق رئيس جمعية صيانة مدينة الكاف، فإن “مدينته تشتمل على 40 جامعًا، منها الجامع الكبير الذي تغيرت وظيفته في عصر بورقيبة وتحول إلى أحواض رومانية، ومسجد سيدي بو مخلوف، والزاوية القادرية، والرحمانية، وهي طرق صوفية إضافة إلى جامع سيدي البكوش”.

من جانبه، قال سالم العروسي الزواري مدير سابق لمتحف العادات والتقاليد الشعبيّة بالكاف والبيعة اليهوديّة، “بالعودة إلى التّاريخ فإنه في سنة 1881 عندما فرضت الحماية الفرنسية على تونس، كانت هناك 3 آلاف عائلة تعيش في الكاف 600 منهم أصولهم يهوديّة”.

وأضاف الزواري، “كنت أسكن في نفس الحي في فترة الستينات وحتى منتصف الثمانيات مع يهود ومسيحين، نتقاسم أفراحنا وأتراحنا، ولا شيء يفرقنا رّغم اختلاف عقائدنا، كنا نعيش في تسامح وسلام”. وتابع، “كان شخص يدعى (الواو) هو آخر مسؤول عن البيعة اليهودية توفي في الثمانينات، وهاجرت زوجته الكاف سنة 1984.

ويعد معبد اليهود بمدينة الكاف الثاني في تونس، التي تعرف بدورها معبدًا مماثلًا في جزيرة جربة “غريبة جربة” يأتيها اليهود من مختلف أنحاء العالم لأداء مناسكهم وطقوسهم في مايو من كل سنة، ويبلغ عدد اليهود الذّين يعيشون في تونس قرابَة 1500 يهودي.

وفي سياق متصل يقول الزواري، “أردنا أن يكون هذا المعلم (الغريبة) مزارًا منذ آلاف السنين على غرار نظيره في جربة، فقد كان اليهود يزورنه لأداء ما يعرف بحج اليهود من 1994 حتى 2004، ولكن تم إهماله فيما بعد حتى أنه تعرض لاعتداء بعد ثورة 2011 من قبل متشددين”.

وفي جانب ليس ببعيد عن الغريبة، تقع كنيسة القديس بطرس، قبالة أحد الجوامع الشهيرة في المدينة “جامع سيدي البكّوش” وتعود الكنيسة إلى القرن الرابع الميلادي، وقد رممت عام 1982، وهي بحسب الزواري، “تجسد مظهرًا من مظاهر تعايش الأديان والحضارات والشعوب بمدينة الكاف”.

وأضاف الزواري، “كأننا في مسلك حوار للحضارات عبر التاريخ، فهناك أماكن عبادة كان يتردد عليها المسلمون والمسيحيون واليهود على حدّ سواء للتبرك ولإقامة بعض الطقوس فيها، مثل مزارة سيدي عبد القادر داخل البيعة”.

 "الكاف" الأثرية في تونس.. أيقونة تعايش بين الأديان السماوية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك