عـــــــاجـــــل
شركة أوريدو تونس تعلن عن شعارها الجديد "طور عالمك" وعن علامتها التجارية بحلّتها الجديدة دورة تكوينية لفائدة 20 شابة من 15 دولة حول تربية الأحياء المائية بالبحر الأبيض المتوسط و البحر الأسو... رئيسة الحكومة تشرف على افتتاح الصالون الدولي للاختراع والبحث والتجديد "Tunisia Ticad Innovation 2022... النادي الرياضي للحرس الوطني يحتفل بخمسينيته بعرض الزيارة رئيس غرفة التجارة و الصناعة التونسية اليابانية:الكتاب الأبيض يعتبر أكبر مكسب يسبق تظاهرة تيكاد 8 مدير عام ديوان التونسيين بالخارج "محمد المنصوري":تحويلات التونسيين بالخارج تمثل 20% من الاحتياطي الو... تحت إشراف وزيرة التجهيز والإسكان ووزيرة البيئة : توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة التجهيز والإسكان ومرك... تفاصيل برنامج ندوة طوكيو الدولية للتنمية في افريقيا تيكاد تونس 2022 زغوان :الاحتفاظ بوالي وكاتب عام سابقين ومراقب مصاريف و3 موظفين بمركز الولاية في شبهة فساد مالي الرئاسة الفلسطينية تدعو مجلس الامن للوقوف عند مسؤولياته لإنهاء العدوان الصهيوني على قطاع غزة رئيس الجمهورية يمنح الصنف الرابع من الوسام الوطني للاستحقاق في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي للأ... نسبة السيطرة على حريق برج السدرية فاقت الـ 90%
الأخبار الرياضيةالرياضة الوطنية

الألعاب البرالمبيّة: لو تعلّقت همّة المرء بما وراء العرش لناله

مرّة أخرى يثبت الرّياضيّون التّونسيّون من ذوي الاحتياجات الخصوصيّة أنّ الإعاقة في العقل لا في الجسم، وأنّ العلى لا ينال بالتمنّي وأنّه لا يأس مع الحياة، وأنّ المستحيل هو فقط مصطلح في قاموس العاجزين، مرّة أخرى كان هؤلاء الرّياضيين على الموعد وشرّفوا تونس في البرازيل كما سبق ورفعوا رايتها خفّاقة في “ألعاب سيدني” وغيرها من المحافل الرياضيّة الدوليّة.

مرّة أخرى تتلألأ صدور هؤلاء الرياضيين بميداليّات الذهب المشعّ لتنضاف لرصيد الرياضة التّونسيّة، ولتتوشّح تونس بأوسمة النّصر والنجاح المشعّ عبر العالم، حيث ألهم أبناؤها سكّان الأرض ومن عليها وأبهروهم بتميّزهم وتفرّدهم بإحرازهم تفوّقا دوليّا ونتائج كسرت كلّ الحواجز خاصّة منها الجسديّة.

مرّة أخرى تنتصر إرادة الحياة، صبر ومصابرة وعزيمة بلا حدود ارتقت برياضيينا من ذوي الاحتياجات الخصوصيّة إلى أعلى عليين، عزيمة مكّنتهم من الانتصار على الإعاقة وركنها جانبا، هؤلاء الذين قدّموا درسا لليائسين والرّاكدين الجامدين الذين قنعوا بالقبوع في نفس مكان السقوط الأوّل وانشغلوا بندب الحظوظ وشتم الحظوظ.

مرّة أخرى يحرز الرياضيّون التونسيّون من أصحاب الاحتياجات الخصوصيّة نجاحات لم يتسنّ للأسوياء تحقيق ولو عشرها رغم ما سخّر لهم من موارد بشريّة وامكانيّات لوجستيّة وخاصّة ما وضع على ذمتهم من رواتب ومنح وامتيازات ماليّة، هؤلاء الذين رغم بعض الجهد الذي قدّموه فإنّهم لم يكونوا في مستوى المهارات العالميّة التي ارتقى إليها مواطنوهم المعوقون.

مرّة أخرى يثبت المبتلون بنقص في الأموال والأنفس والثمرات أنّهم قادرون على تحقيق المعجزات وأنهم في مستوى التعويل عليهم، وأنّهم محلّ ثقة في كلّ ملّيم تصرفه الدولة عليهم من أموال المجموعة الوطنيّة عليهم، ولعلّ قرار مساواة هؤلاء الرياضيين الأشاوس، نساء ورجالا، بالرياضيين العاديين هو نقطة تحوّل تكشف اعتراف السلطات في الدولة التّونسيّة بتميّز هذه الفئة وتفرّد هذه الشريحة.

ربّما حقّ لنا في هذا المقام أن نستحضر مقولة “لو تعلّقت همّة المرء بما وراء العرش لناله”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ أو الطباعة.

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك