عـــــــاجـــــل
الأخبار الرياضيةكرة القدم

بعد غياب طويل عن مونديال العرب تونس تهزم موريتانيا

ضرب المنتخب التونسي بقوة في مستهل مشاركته الأولى في كأس العرب لكرة القدم منذ 1988، وذلك بفوزه الكبير على نظيره الموريتاني 5-1.

وبعدما تتويجه بنسخة بيروت عام 1963، غاب المنتخب التونسي عن المشاركة في كأس العرب المقامة في نسختها الحالية في قطر برعاية الاتحاد الدولي “فيفا” لأول مرة، حتى عام 1988 في الأردن حين خرج من الدور الأول.

وعادت تونس للغياب عن النسخ الأربع التالية أعوام 1992 في مصر، 1998 و2002 في السعودية، 2012 في المغرب، قبل أن تعود للمشاركة مجددا في هذه البطولة تحضيرا لكأس العالم المقررة في قطر نهاية العام المقبل.

وحققت تونس، المتأهلة إلى الدور الحاسم من التصفيات الإفريقية المؤدية إلى مونديال 2022، بداية عودة موفقة على حساب موريتانيا التي سبق لها مواجهة “نسور قرطاج” في تصفيات المونديال القطري، فخسرت صفر-3 ذهابا وتعادلت في الثانية سلبا الشهر الماضي.

ومن الجانب الموريتاني، لم تكن بداية المشاركة الثانية فقط في هذه البطولة موفقة، على أمل ألا يتكرر سيناريو 1985 في السعودية عندما ودّعت التصفيات من الدور الأول، لكن مهمّتهم، لن تكون سهلة في ظل وجود الإمارات وسوريا في هذه المجموعة أيضا، واللتين تلتقيان لاحقا على “استاد 974” في الدوحة.

وكان جليّا منذ البداية بأن المنتخب التّونسي عازم على حسم النقاط الثلاث، فحاصروا مرمى بوبكر ديوب الذي تجنب هدفا مبكرا بعدما نابت العارضة عنه لصد رأسية ياسين مرياح في الدقيقة 16.

وتمكن الجزيري من افتتاح التسجيل إثر مجهود فردي مميز وتمريرة من حنبعل المجبري في الدقيقة 39، ثم سرعان ما أضافت تونس الهدف الثاني بتسديدة رائعة من مشارف المنطقة لبلعربي، قبل أن يوجه الجزيري الضربة القاضية للموريتانيين بهدف ثالث بتوقيع عالمي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

ونجحت موريتانيا في تذليل الفارق قبل نهاية الشوط الأول من ركلة جزاء احتسبت بعد الاحتكام إلى “الفار” نتيجة لمسة يد داخل المنطقة المحرمة من محمد أمين بن حميدة، وتولّى تسديدها مولاي أحمد خليل بسام بنجاح.

ومع بداية الشوط الثاني رفعت تونس النتيجة إلى أربعة عن طريق بلعربي بعدما وصلت إليه الكرة إثر خطأ في اعتراضها من الدفاع، فسددها أرضية على يسار الحارس في الدقيقة 51.

وبعدما اطمأن إلى النتيجة، فضل المنتخب التونسي التعامل مع ما تبقى من اللقاء بروية تجنبا للإرهاق والإصابات، لاسيما أنه يواجه سوريا الجمعة، ومن ثم الإمارات بعدها بثلاثة أيام، إلا أن ذلك لم يمنعه من تهديد مرمى دياو في أكثر من مناسبة وتسجيله هدفه الخامس عبر البديل يوسف المساكني بعد عرضية من البديل الآخر ياسين الشيخاوي في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ أو الطباعة.

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك