عـــــــاجـــــل
الأخبار الرياضيةالرياضة العربية و العالميةكرة القدم

تونس تمطر شباك غينيا الاستوائية برباعية

حقق منتخب تونس فوزا عريضا على غينيا الاستوائية مساء اليوم الخميس برباعية نظيفة في افتتاحية التصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا 2023. وحصد نسور قرطاج أول ثلاث نقاط له في منافسات المجموعة العاشرة ليتصدر بفارق الأهداف مع منتخب ليبيا الذي هزم بوتسوانا أمس 1-0.

سيطرة عقيمة

دخل منتخب تونس المباراة وهو عاقد العزم على افتتاح النتيجة منذ البداية فحاول منذ الدقيقة الرابعة عن طريق فراس بالعربي لكن تصويبة الأخير تصدى لها الدفاع.
ومن جديد أتيحت لفراس بالعربي فرصة التهديف في الدقيقة 12 لكن كرته مرت بجانب مرمى الحارس خيسوس أوفونو الذي تألق في الدقيقة 20 وأبعد تصويبة جديدة من بالعربي للركنية.
وتواصل ضغط منتخب تونس، فكاد أن يفتتح النتيجة في الدقيقة 38 عن طريق فرجاني ساسي، لكن تصويبة الأخير حولها الحارس أوفونو للركنية.
ولم يهدد منتخب غينيا الاستوائية مرمى الحارس البشير بن سعيد بأي هجمة.
وفي الدقيقة 45+2 قدم نعيم السليتي فرصة لزميله علي العابدي للتسجيل لكنه أخطأ المرمى بغرابة.

رباعية كاملة

مع انطلاقة الشوط الثاني كاد منتخب غينيا الاستوائية أن يباغت أصحاب الأرض في الدقيقة 47 لولا تألق الحارس البشير بن سعيد.
وفي الدقيقة 53 سجل نعيم السليتي هدفا من ركلة حرة، لكن الحكم ألغاه لخطأ في تنفيذ الركلة التي كان يجب لمسها من زميل قبل التسديد في المرمى.
وبعد دقيقتين نجح السليتي في مغالطة الحارس الغيني بتصويبة افتتح بها النتيجة 1-0.
وفي الدقيقة 60 أضاع فرجاني ساسي فرصة الهدف الثاني على الرغم وجوده في منطقة قريبة من المرمى.
وفي الدقيقة 66 أقحم المدير الفني لمنتخب تونس جلال القادري اللاعب محمد علي بن رمضان مكان فراس بالعربي، وعلي معلول مكان محمد دراجر الذي تعرض للإصابة.
وكاد منتخب تونس أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 71 حين نفذ علي معلول ركلة حرة في اتجاه فرجاني ساسي، الذي أضاع فرصة جديدة.
وفي الدقيقة 72 أشهر الحكم البوروندي باسيفيك ندافي البطاقة الحمراء للاعب الغيني جوان لوباز، بعد بطاقة صفراء ثانية.
واستغل نسور قرطاج النقص العددي، فدفع المدرب القادري في الدقيقة 75 باللاعب يوسف المساكني مكان حنبعل المجبري، ودخل سيف الدين الجزيري مكان ياسين الخنيسي.
وأثمرت التغييرات سريعا، إذ سجل الجزيري الهدف الثاني من عرضية رائعة أرسلها السليتي في الدقيقة 77.
وفي الدقيقة 80 مرر السليتي من جديد كرة ليوسف المساكني فسجل الأخير الهدف الثالث، قبل أن يضع اللاعب نفسه بصمة ثانية في الدقيقة 85 موقعا على الهدف الرابع لنسور قرطاج.
وفي الدقيقة 88 دخل الوافد الجديد على منتخب تونس إلياس عاشوري مكان نعيم السليتي، وكان عاشوري قريبا من تسجيل الهدف الخامس لكنه أهدر الفرصة.
وكان بإمكان منتخب تونس رفع الحصيلة في الوقت بدل الضائع لكنه أضاع عدة فرص، لتنتهي المباراة بفوز كاسح 4-0.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ أو الطباعة.

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك