الأخبار الرياضيةالرياضة الوطنية

ضربة جزاء تقرّب تونس من أمم أفريقيا على حساب تنزانيا

قطع المنتخب التونسي شوطا كبيرا نحو التأهل لنهائيات أمم أفريقيا 2022 في الكاميرون، بفوزه على ضيفه تنزانيا 0/1 يوم أمس الجمعة، في الجولة الثالثة من المجموعة العاشرة بالتصفيات الأفريقية.
وتقدم المنتخب التونسي بهدف سجله يوسف المساكني في الدقيقة 18 من ضربة جزاء.
ورفع المنتخب التونسي رصيده إلى 9 نقاط في صدارة الترتيب، وتوقف رصيد منتخب تنزانيا عند 3 نقاط في المركز الرابع الأخير.
ضغط تونسي
سيطر منتخب تونس على مجرى اللعب منذ بداية اللقاء، وحاول النيل من مرمى الحارس ايشي مانولا.
وفي الدقيقة 16، مرر علي معلول كرة ذهبية ليوسف المساكني وضعته وجها لوجه مع الحارس مانولا، الذي اضطر لعرقلته، ليحتسب الحكم الموزامبيقي سيلسو أرماندو ادفكاو، ركلة جزاء، نفذها يوسف المساكني بنفسه، مسجلا الهدف الأول. 

وفي الدقيقة 24، أتيحت فرصة لوهبي الخزري لمضاعفة النتيجة، لكن المدافع ايراستو ليوني أنقذ الموقف، قبل دقيقة من محاولة فرجاني ساسي مباغتة الحارس مانولا بتصويبة رأسية، لكن كرته مرت بحانب المرمى بقليل.
وتواصل بحث منتخب تونس عن الهدف الثاني للاطمئنان على نتيجة المواجهة، وكاد أنيس بن سليمان أن يصل لذلك في الدقيقة 32، حين مهد حمزة رفيع كرة ذكية له، لكنه أخطا المرمى. 
المنتخب التنزاني، لم يتقدم إلى مناطق تونس، إلا في الدقيقة 44، حين كاد سايمون مسوفا أن يباغت الحارس فاروق بن مصطفى، بتصويبة قوية بعيدة المدى، لكن كرته علت العارضة.

شوط سلبي

بعد فترة الاستراحة، بحث منتخب تونس عن الهدف الثاني، فقام حمزة رفيع بمحاولة هجومية جريئة، ومرر الكرة ليوسف المساكني، لكنها كانت سريعة.
وفي الدقيقة 55، وضع ساسي زميله المساكني وجها لوجه مع الحارس مانولا، لكنه أضاع الفرصة بأعجوبة، قبل دقيقة واحدة من تصويبة الخزري القوية التي أنقذها الحارس مانولا.
وفي الدقيقتين 59 و60، تصدى حارس تنزانيا لتصويبتين من وهبي الخزري.
وباغتت تصويبة علي معلول دفاع منتخب تنزانيا في الدقيقة 65، حيث كاد إيراستو نيوني أن يسجل في مرماه.
وفي الدقيقة 71، أجرى منذر الكبير تغييرين، حيث أقحم سيف الدين الخاوي مكان يوسف المساكني، ونعيم السليتي مكان أنيس بن سليمان.
وبالفعل كاد الخاوي أن يسحل الهدف الثاني، لكن تصويبته وقف لها مانولا بالمرصاد.
وتفنن لاعبو منتخب تونس في إضاعة الفرص، التي جاء أبرزها في الدقيقة 78 لنعيم السليتي، حين مهد له وهبي الخزري كرة ثمينة لكن تصويبته أخطات المرمى.

كما أضاع الخزري هدفا محققا أمام شباك خالية في الدقيقة 82، بعد خروج غير موفق للحارس مانولا.
وفي الدقيقة 87، أقحم الكبير اللاعب أمين بن عمر مكان حمزة رفيع.
وكاد سيف الخاوي أن يسجل الهدف الثاني، إثر مجهود فردي، لكن الحارس مانولا تالق من جديد، وفي الدقيقة 90+1.
 وقبل دقيقتين من نهاية المواجهة التي انتهت بهدف نظيف، أدخل مدرب تونس، مارك اللمطي مكان ساسي، ونبيل الماكني مكان وهبي الخزري.

1+
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ.
إغلاق