الأخبار الوطنية
أخر الأخبار

فؤاد ثامر: لا خيار أمام الفخفاخ الا الدعوة لحكومة وحدة وطنية أو الذهاب لانتخابات مبكرة

أكد فؤاد ثامر النائب عن حزب قلب تونس اليوم الأحد 16 فيفري 2020 في تصريح لجريدة عليسة الإخبارية أن رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ هو من يتحمل مسؤولية ما يحصل وما سيحصل وذلك لاعتماده على الإقصائيين المختصين في تصفية الحسابات الشخصية كمستشارين لديه لتشكيل الحكومة ولانتهاجه سياسة التسلط والتصنيف والإقصاء.

كما إعتبر فؤاد ثامر أن حكومة الوحدة الوطنية هي ضرورة وليست خيار وأن حزب قلب تونس لن يقبل بحكم الأقلية(إنتخابيا) ويرفض سياسة الأمر الواقع التي ينتهجها المكلف بتشكيل الحكومة، بحجة ان البلاد لا تحتمل إعادة إنتخابات، مؤكدا أن المشهد السياسي لن يتغير وأن الازمة ستتواصل مهما تم تأجيلها على حد قوله.

وشدد النائب على أن المرحلة تتطلب تكاتف الجميع دون إقصاء إلا من أقصى نفسه، وبالتالي فهو يرى أنه من غير المنطقي أن يتحكم من فشل في الإنتخابات بمصير الدولة والشعب وبفرض خياره اللاديمقراطي على من اختارهم الشعب التونسي لتمثيله.

ومن جهة أخرى يرى فؤاد ثامر أنه وبالاعتماد على نتائج سبر الآراء الداخلية للحزب ومن خلال الاتصال المباشر بقواعد الحزب، فإن قلب تونس قد يستفيد من إعادة الانتخابات وقد يتحصل على عدد أكبر من المقاعد، وأنه في أسوء الحالات سيبقي على نفس تمثيله الحالي في البرلمان.

وأضاف ثامر أنه لا خيار أمام الفخفاخ الا الدعوة لحكومة وحدة وطنية حقيقية لمن إختارهم الشعب او الذهاب الى إعادة الانتخابات رغم الوضعية الدقيقة التي تعيشها البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ.
إغلاق