عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
الأخبار الوطنية

هذا ما قاله المفكر نعوم تشومسكي عن أميركا و السعودية في كتابه الجديد

تناولت صحف عالمية الكتاب الجديد للعالم والمفكر “نعوم تشومسكي” وعنوانه “من الذي يحكم العالم” الذي يسلط الضوء على التحديات التي يواجهها نظام “الليبرالية الجديدة” تحت رعاية أميركية.

ويقول “تشومسكي” في كتابه إن “الاجتياح الاميركي والبريطاني للعراق هو الجريمة الكبرى في القرن الواحد والعشرين”.

من جهة أخرى، تناول باحثون غربيون التغييرات التي تشهدها السعودية اذ تحدث هؤلاء عن خلافات قد تنشأ داخل العائلة الملكية في ظل مساعي “حمد بن سلمان” لتنفيذ مخططاته.

الرؤية العالمية لتشومسكي

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية بتاريخ التاسع من أيار مقالة مقتبسة من الكتاب الجديد للعالم “نعوم تشومسكي”، والتي يشير فيها تشومسكي الى أن برامج “الليبرالية الجديدة” التي وضعت الثروة والسلطة بأيدي أعداد قليلة جداً من الناس والتي قوضت الديمقراطية أوجدت معارضة لها، أغلبها في منطقة أميركا اللاتينية، ولكن كذلك في مراكز السلطة العالمية”.

واعتبر “تشومسكي” أنه “تم تقويض الديمقراطية بينما انتقلت صناعة القرار الى بيروقراطية بروكسل، حيث ألقت المصارف الشمالية بظلالها على ما يحصل في هذه البيروقراطية”. وأشار الى أن “الأحزاب الرئيسية في أوروبا تخسر الاعضاء لصالح أحزاب اليمين واليسار”، لافتاً إلى “ما يقال عن مزاج غاضب، بينما انتقلت السلطة من الزعماء السياسيين الى السوق وكذلك المؤسسات والشركات التابعة للاتحاد الاوروبي، انسجاماً مع عقيدة الليبرالية الجديدة”.

وقال “تشومسكي” إن “العملية عينها تحصل في الولايات المتحدة ولأسباب مشابهة”، معتبراً ان ذلك “يشكل مصدر قلق للعالم بأجمعه بسبب القوة الاميركية”.

وتحدث “تشومسكي” عن “التحدي الذي تواجهه أميركا في شرق آسيا”، منبهاً الى ان “منظمة تعاون شنغهاي، تتضمن دول آسيا الوسطى وروسيا (بالإضافة الى الصين طبعاً)، كما ستنضم كلّ من الهند وباكستان قريباً الى المنظمة بينما ستمنح إيران صفة المراقب – وهي صفة لم تمنح الى الولايات المتحدة”.

كما لفت الى أن “الصين تقوم ببناء نموذج محدث من طرق الحرير ليس فقط بهدف دمج المنطقة تحت النفوذ الصيني، وانما ايضاً بغية الوصول الى اوروبا ومناطق الشرق الاوسط التي تنتج النفط”.

واشار ايضاً الى أن” البرنامج هذا يتضمن شق طريق سريع عبر بعض أكبر الجبال في العالم من اجل الوصول الى ميناء “جوادار” الباكستاني والذي سيحمي شحنات النفط من اي تدخل اميركي محتمل”.

ولفت “تشومسكي”، الى أن “البرنامج قد يساهم بالتنمية الصناعية في باكستان وقد يعطي حافزاً لباكستان كي تضيق الخناق على الارهاب في الداخل، وهي قضية خطيرة جداً للصين في محافظة جيانغيانغ الغربية”.

وأضاف ان “ميناء جوادار سيكون جزءًا من “خيط اللؤلؤ” الصيني، وهو عبارة عن قواعد يتم انشاؤها في البحر الهندي للأغراض التجارية ولكن ربما ايضاً للاستخدام العسكري، اذ تطمح بكين الى وصول نفوذها الى منطقة الخليج الفارسي لأول مرة في العصر الحديث”.

ورأى “تشومسكي” أن “كل هذه الخطوات التي تتخذها الصين تبقى محصنة أمام قوة واشنطن العسكرية”.

كما لفت الى أن “الصين قامت عام 2015 بإنشاء البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية.

وفيما يخص العالم الاسلامي و “الحرب على الارهاب”، أشار “تشومسكي” الى أن “الارهابيين كانوا محصورين بمنطقة صغيرة في افغانستان عندما أعلنت هذه الحرب، وهناك عوامل تفيد بأن “عملًا شرطويًّا” او حتى مفاوضات دبلوماسية حقيقية مع طالبان لربما كانت أدت الى تسليم المشتبهين بأحداث الحادي عشر من ايلول الى السلطات الاميركية كي يحاكموا”.

ولفت “تشومسكي” الى “ما قاله الزعيم المناهض لطالبان عبد الحق، الذي أدان بشدة التدخل العسكري الاميركي في أفغانستان عام 2001″، اذ اعتبر الأخير أن “التدخل الاميركي هذا شكّل “نكسة كبيرة” لمساعي منظمات المعارضة الافغانية الرامية الى الاطاحة بطالبان “من الداخل”.

ولفت في هذا الإطار الى ما قاله “ريتشارد كلارك” الذي كان مستشار البيت الابيض لشؤون الارهاب (في فترة حكم الرئيس السابق جورج بوش)، اذ يقول “كلارك” ان بوش وعندما قيل له ان العمل العسكري ضد افغانستان سيشكل انتهاكاً للقانون الدولي، قد صرخ قائلاً: “لا ابالي بما يقوله المحامون الدوليون”.

كما وصف “تشومسكي” التدخل العسكري “الاميركي – البريطاني” في العراق بانه الجريمة الكبرى في القرن الواحد والعشرين، معتبراً ان الولايات المتحدة تلقت هزيمة كبيرة. ورأى أن التدخل العسكري الغربي في ليبيا قوض امكانية التوصل الى تسوية سلمية عبر المفاوضات وتركت ليبيا تحت سيطرة الميليشيات المتحاربة وأدت مؤخراً الى انشاء قاعدة لـ”داعش””.

واشار الى ما كُتب عن تجاهل المقترحات الدبلوماسية “المعقولة” التي تقدم بها الاتحاد الافريقي والتي وافق عليها مبدئياً معمر القذافي. واعتبر ان “تدفق الاسلحة ومن يسمون بـ “الجهاديين” من ليبيا قد نشر الارهاب والعنف من غرب افريقيا الى بلاد الشام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك