عـــــــاجـــــل
في "يوم الابتكار التربوي" بجامعة محمود الماطري : الذكاء الاصطناعي في خدمة الوسائل البيداغوجية للتعلي... الوكالة الإيطالية للتجارة الخارجية ITA/ICE تنظم النسخة الرابعة من مختبر انوفا لتونس "فود تراك تونسي… مشروعك بين ايديك" مبادرة شبابيّة متميّزة تأمل تفاعلا من السلط المعنيّة: اسكندر الشريقي لجريدة عليسة الإخبارية: تونس بحاجة للتوظيف السليم للذكاء الاصطناعي مندوبية تونس 2 للتربية تكشف نتائج مسابقة تحدي القراءة العربي في نسختها الثامنة قابس تحتضن الدورة 2 من مهرجان ريم الحمروني للثقافة تحت شعار "ويستمر الوفاء" مدينة العلوم بتونس تحتضن الندوة الوطنيّة حول «التّبذير الغذائيّ في تونس» تونس تستضيف المؤتمر العربي للإكتواريين 2024 تنظيم ورشة عمل حول مخرجات برنامج التعاون الفني الخاص بدعم الاتفاقيات التجارية مع إفريقيا المبرم مع ا... إحداث قنصلية تونسية جديدة بمدينة بولونيا الإيطالية الاحتفاظ بموظفين إثنين من الخطوط التونسية وزير الخارجية يدعو إلى ترحيل جثمان عادل الزرن في أقرب وقت:
تكنولوجيا
أخر الأخبار

يوم الابتكار البيداغوجي بجامعة محمود الماطري

كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يغير مستقبل التعليم؟ ما هو دوره في تحسين جودة التعليم؟ وكيف يمكن استخدامه في تطوير مجالات الصحة وسوق الشغل؟
وللإجابة عن هذه الأسئلة، نظمت جامعة محمود الماطري بتاريخ 13 جوان 2024 بفضائها الثقافي “الفهرية” النسخة الثالثة من يوم الابتكار البيداغوجي الذي شهد مشاركة العديد من الخبراء والأساتذة الجامعيين. خلال مداخلاتهم، تحدثت كل من السيدة فاطمة سيالة، أستاذة مساعدة بالتعليم العالي ومستشارة في التقنيات الجديدة، السيدة نجلاء سطمبولي، مستشارة أولى في الرعاية الصحية ونظام الجودة والبحث السريري، والسيدة إيمان حمايدي، أستاذة في العلوم الصحية ورئيسة لجنة المحاكاة الرقمية، عن أهمية الذكاء الاصطناعي في جميع المجالات
في كلمة له، أشار السيد عبد الرحمن بن منصور، عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية والتصرف بجامعة محمود الماطري ، إلى أن الذكاء الاصطناعي ليس مجرد تقنية جديدة بل هو عنصر أساسي لتحسين العملية التعليمية. وأوضح أن الجامعة تسعى باستمرار لمواكبة التطورات التكنولوجية الحديثة لتحقيق أفضل النتائج للطلاب والأساتذة.
في مرحلة ثانية، تم التركيز على التعليم العالي في مجال الصحة و كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في تحسين التدريب والتعليم في هذا المجال الحيوي، مما يبرز أهمية هذه التكنولوجيا في تعزيز قدرات الطلاب وتأهيلهم بشكل أفضل لسوق الشغل.
وأكد الدكتور المنجي حسونة، عميد المعهد العالي للعلوم شبه الطبية بجامعة محمود الماطري ان الذكاء الاصطناعي لن يحل محل المدرس او الطالب بل بالعكس يساعد على تحسين جودة التعليم وتطوير الأبحاث في التدريس في مختلف المجالات العلمية والطبية والصحية وعلى إيجاد حلول للمشاكل ولتحسين مستوى التعليم وتمكين الطلبة من مستوى عال يساعدهم على الاستعداد الجيد لسوق الشغل من خلال مواكبة التطورات في تونس وفي العالم وهو ما سيكون مصدر فخر لتونس سواء للمدرسين او للطلبة
تونس اليوم بصدد مواكبة الذكاء الاصطناعي لكن لا بد من مزيد العمل اكثر باعتبار ان الامر يتعلق بتطوير العنصر البشري الذي يظل دائما هو المحور والاساس بالنسبة لبلادنا ولا بد من تحضيره كما ينبغي حتى يكون متاقلما مع مختلف التطورات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ أو الطباعة.

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك