ثقافة و فنونمتفرقات

“الكاف” الأثرية في تونس.. أيقونة تعايش بين الأديان السماوية

في مرتفعات الشمال الغربي التونسي تقع مدينة الكاف، أو كما تعرف لدى الرومان القُدماء باسم “سِكّا فِنِيرِيَا” Sicca Veneria، ظلت إلى الآن رمزًا من رموز الانفتاح على مختلف الدّيانات السماوية، ومفتاحًا للتسامح والتعايش بينها.

ويتوسط قلب المدينة العتيقة، الجامع، والكنيسة الرومانية، ومعبد اليهود، أو كما يطلق عليه “بالكنيس اليهودي”، مجتمعين في نسيج فسيفسائي، ومشكلّين ثالوثًا يوحي بالتآخي، والتعايش الإنساني، والدّيني، في وقت تنتشر فيه مظاهر التطرف والتشدد الدّيني في العالم.

كما اتخذ المسلمون والمسيحيون واليهود، ممن مروا على هذه المدينة عبر عصور وعاشوا فيها لأزمان مختلفة، مقابر متاخمة لبعضهم البعض، فاختاروا لذلك جبل “سيدي منصور” المطل على المدينة، حتى يكون مستقرّهم الأخير، فقد كان المسلم، والمسيحي، واليهودي، متجاورين في حياتهم وحتّى مماتهم رغم اختلاف عقائدهم.

ولمعرفة هذه الخصوصيّة التي تميز المدينة عبر التّاريخ، تنقل جريدة “عليسة” ما كان قد صرّح به “عمّار ثليجان” رئيس جمعية “صيانة وإنماء مدينة الكاف (أهلية)”، الذي قال “عُرفت الكاف باحتضانها لديانات عديدة، وبكثرة أماكن العبادة فيها، فقلب المدينة شاهد على ذلك، فالكنيس اليهودي مثلًا يتوسط جامع سيدي بومخلوف، وكنيسة بطرس، التي تموقعت قبالة جامع سيدي البكّوش”.

وأضاف ثليجان، “البيعة اليهودية أو ما يسمى بـ”الغريبة”، ترجع إلى الأسطورة التي تقول بأن هناك 3 شقيقات يهوديات تفارقن، إحداهن استقرت في عنابة الجزائريّة، والثانية في جزيرة جربة جنوب شرق تونس، والثالثة في الكاف، هو مكان تعبد للجالية اليهودية، التي كانت تقطن في حي يسمى بالحارة، حيث كان اليهود يعملون بالتجارة والصناعات التقليديّة، وأنشطة اقتصاديّة أخرى”.

ولعل أكبر جالية يهودية في ولاية الكاف وفق رئيس الجمعية، كانت تقطن في ريف مدينة السرس، وتسمّى “البحوسي”، وكان نشاطهم يتركّز أساسًا على كل ما هو فلاحة وتربية الأغنام”.

وقال ثليجان، “منذ 1994 تمّت عملية صيانة الغريبة وتدشينه، ووقع تسليم هذا الفضاء لجمعيتنا حتى تحافظ عليه، فهو يعتبر من الموروث الثقافي والحضاري والدّيني لمدينة الكاف، كما أنه يجسد حوار الحضارات والتسَامح بين الأديان” واستدرك ثليجان قائلًا، “السنوات التي تلت ثورة 17 ديسمبر – 14 جانفي من سنتي 2010 و2011 أهملت هذا الموروث، وسط غياب الصيانة والعناية والتدخل، وهنا لا أخص بالذكر الغريبة فحسب، بل العديد من المعالم والآثار الأخرى في الكاف، تشكو بعض النقائص ما يجعلها مهددة بالاندثار والسقوط”.

وأشار ثليجان، إلى أنهم يقومون باتصالات وحملات تشجيعية لجمع تبرعات لإعادة فتح الغريبة، الذي يعتبره الأهالي جزءًا من ذاكرة الكاف، والموروث الثقافي والحضاري والديني لها، وهو ما قد يمكن من أن يصير مسلكًا سياحيًا للجهة، وأن يلعب دورًا لتنمية والسياحة الثقافيّة بجهة الكاف”.

ويضم هذا المعلم ثاني أقدم نسخة توراة في العالم بحسب الأخصائيين، وقد تمّ التدخل لحماية محتوياته، في انتظار عملية الترميم وإعادة تأثيثه بكل مكوناته”.

كما يقف ثليجان على ما يعتبره “خصوصية أخرى تحظى بها مدينة الكاف وهي تكمن في المقبرة، التي تضم قبور اليهود والمُسلمين والمسيحيين، وهي متحاذية ومتجاورة، منذ سنوات ما يعطي للكاف مميزات استثنائيّة لا نجدها في أماكن أخرى”.

ووفق رئيس جمعية صيانة مدينة الكاف، فإن “مدينته تشتمل على 40 جامعًا، منها الجامع الكبير الذي تغيرت وظيفته في عصر بورقيبة وتحول إلى أحواض رومانية، ومسجد سيدي بو مخلوف، والزاوية القادرية، والرحمانية، وهي طرق صوفية إضافة إلى جامع سيدي البكوش”.

من جانبه، قال سالم العروسي الزواري مدير سابق لمتحف العادات والتقاليد الشعبيّة بالكاف والبيعة اليهوديّة، “بالعودة إلى التّاريخ فإنه في سنة 1881 عندما فرضت الحماية الفرنسية على تونس، كانت هناك 3 آلاف عائلة تعيش في الكاف 600 منهم أصولهم يهوديّة”.

وأضاف الزواري، “كنت أسكن في نفس الحي في فترة الستينات وحتى منتصف الثمانيات مع يهود ومسيحين، نتقاسم أفراحنا وأتراحنا، ولا شيء يفرقنا رّغم اختلاف عقائدنا، كنا نعيش في تسامح وسلام”. وتابع، “كان شخص يدعى (الواو) هو آخر مسؤول عن البيعة اليهودية توفي في الثمانينات، وهاجرت زوجته الكاف سنة 1984.

ويعد معبد اليهود بمدينة الكاف الثاني في تونس، التي تعرف بدورها معبدًا مماثلًا في جزيرة جربة “غريبة جربة” يأتيها اليهود من مختلف أنحاء العالم لأداء مناسكهم وطقوسهم في ماي من كل سنة، ويبلغ عدد اليهود الذّين يعيشون في تونس قرابَة 1500 يهودي.

وفي سياق متصل يقول الزواري، “أردنا أن يكون هذا المعلم (الغريبة) مزارًا منذ آلاف السنين على غرار نظيره في جربة، فقد كان اليهود يزورنه لأداء ما يعرف بحج اليهود من 1994 حتى 2004، ولكن تم إهماله فيما بعد حتى أنه تعرض لاعتداء بعد ثورة 2011 من قبل متشددين”.

وفي جانب ليس ببعيد عن الغريبة، تقع كنيسة القديس بطرس، قبالة أحد الجوامع الشهيرة في المدينة “جامع سيدي البكّوش” وتعود الكنيسة إلى القرن الرابع الميلادي، وقد رممت عام 1982، وهي بحسب الزواري، “تجسد مظهرًا من مظاهر تعايش الأديان والحضارات والشعوب بمدينة الكاف”.

وأضاف الزواري، “كأننا في مسلك حوار للحضارات عبر التاريخ، فهناك أماكن عبادة كان يتردد عليها المسلمون والمسيحيون واليهود على حدّ سواء للتبرك ولإقامة بعض الطقوس فيها، مثل مزارة سيدي عبد القادر داخل البيعة”.

0
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ.
إغلاق