عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
متفرقات

من بيئة مهمشة بالقصرين إلى قائمة أفضل قادة شباب في العالم

أحلام النصراوي شابة تونسية ابنة محافظة القصرين، لم تقف الظروف الصعبة التي تعيشها ولا حالة التهميش المحيطة بها أمام طموحها وإصرارها، فالإرادة هي كلمة السر التي بواسطتها فتحت كل الأبواب الموصدة لتسطر اسمها في التاريخ ضمن أفضل 10 قادة شباب في العالم وتكون تجربتها خير نموذج لشباب بدأ يستسلم للفشل ويترك مستقبله للمجهول.

لم يكن الطريق سهلا بالنسبة لأحلام التي لم يبلغ عمرها 24 سنة للحصول على هذه الجائزة ولا صدفة بل هو نتاج عمل ومجهود ورغبة في التغيير إلى الأفضل، واجهتها العديد من العراقيل والصعوبات لا سيما أنها تربت في بيئة مهمشة وفقيرة، فهي ابنة محافظة القصرين المنطقة المهمشة في تونس التي ارتبط اسمها منذ أكثر من 4 سنوات بالإرهاب والجريمة.

هذه الأسباب كانت كافية لأحلام لتبدأ العمل من موقعها من أجل أن تقطع مع هذه الصورة النمطية لبلدتها، فرغم تفوقها في الدراسة وحصولها على شهادة الاستاذية في اللغة الانجليزية وشهادة الماجستير في الاتصال وإدارة الأعمال، إلا أنها رفضت التوقف والانتظار في طوابير البطالة وصممت على الخروج إلى دائرة المبادرة والإنتاج.

بدأت حياتها المهنية بالعمل التطوعي الذي ترى أنه سمح لها بتطوير مهاراتها الخطابية وأكسبها ثقة بالنفس من خلال روح العمل الجماعي، فقامت بتأسيس جمعيات ثقافية من أجل أن تروّج لصورة أفضل للمنطقة التي تفتقر للنوادي الثقافية ولشبابها، حيث تقول متحدثة عن تجربتها: ” كنت من مؤسسي جمعية بلادي في ولاية القصرين كما أسست جمعية شباب قادة مبادرون والتي اشتغلت على كسر السائد من خلال برامج تدريبية في فن القيادة والحد من العنف”.

وأضافت أن مهمتها في هذه الجمعيات كانت ترتكز على تدريب الشباب في المناطق المهمشة ودمجهم في آليات صنع القرار، إضافة إلى السعي إلى إيجاد طرق علمية ورائدة لتشجيع الشباب على إنشاء مشاريعهم الخاصة والاعتماد على ذواتهم.

الخطوات الإيجابية التي قامت بها أحلام والمبادرات البنّاءة لصالح المجتمع، فتحت لها أبوابا واسعة للمشاركة في عدة دورات تكوينية وأكاديمية في جامعات عدة بالنبال، السويد، كندا، مصر وبولونيا لتنتهي في الولايات المتحدة الأمريكية أين تم منحها جائزة أفضل 10 قادة شباب ملهمين في العالم من قبل وزارة الخارجية تكريماً للجهود التي بذلوها في دعم السلم الاجتماعي وفن القيادة ببلدانهم.

أحلام تشعر بالفرح لهذا التألق والاعتزاز لاختيارها من ضمن أوائل الشباب في العالم كأول تونسية تتحصل على هذا اللقب، مشيرة إلى أنها مسرورة لتشريف بلدها ونجاحها في إيصال مشاغل شبابها ومشاكله والتحدث باسمهم في المنابر العالمية.

وفي كلمتها أثناء تتويجها وسط هذا الأسبوع، دعت أحلام أبناء جيلها من العاطلين عن العمل إلى عدم الجلوس بالبيت وانتظار تدخل الحكومة، وطالبتهم بتسلم زمام المبادرة وأن يكونوا أصحاب مشاريع طموحة، معتبرة أن أكثر ما يدمر أحلامهم هو اليأس والتشاؤم.

وقالت في نفس السياق:” كل شيء وليد ذلك الإيمان والثقة بالنفس، لذلك لا تدع الظروف تمنعك، بل كن أنت من يغيّر الظروفَ ويحولها إلى قصص نجاح ملهمة وتشبث بالحلم إلى آخر لحظة ولا تحط عزائمك من أول فشل”.

وعن خططها المستقبلية بعد هذه الجائزة، أكدت أحلام أن هذا التتويج كان لها بمثابة الدافع لتحقيق المزيد في المستقبل، موضحة أنها تعتزم في الفترة القادمة بعث مشروع نوادي تثقيفية وعلمية داخل المؤسسات التربوية بهدف دعم السلم الاجتماعي عبر تدريباتٍ على حلّ النزاعات ومكافحة الإرهاب، إلى جانب أنها ستسعى إلى افتتاح فضاء ثقافي في ولاية القصرين لتعليم وتثقيف الشباب والارتقاء به إلى مصاف صناع القرار.

أحلام النصراوي.. من بيئة مهمشة بالقصرين إلى قائمة أفضل قادة شباب في العالم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك