عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
الأخبار الوطنية

مشروع حركة تونس

على هامش التحضيرات لعقد حزب مشروع حركة تونس اجتماع بمناضلي المشروع في أوربا وبالتحديد في مدينة ليون الفرنسية، غدا السبت، التقت جريدة عليسة الاخبارية أحد المشرفين على المشروع وعلى تحضيرات الاجتماع السيد كمال دندان ليكون لها حوارا حصريا حول أهداف وطموحات المشروع.

ما هو الدافع المحوري لاختيار كمال دندان لمشروع حركة تونس دون غيره من الأحزاب السياسية في تونس التي تعددت بتعدد أهدافها وإن كانت أغلبيتها حبرا على ورق؟
اختياري للانضمام لمشروع حركة تونس ليس اختيارا اعتباطيا، مشروعنا يضم في صفوفه كفاءات على أعلى مستوى سواء من داخل تونس او من خارجها، كما أنه استقطب عديد الشخصيات الوطنية من المختصين في المجال الاقتصادي والاجتماعي إلى جانب أساتذة جامعيين سيعول عليهم الحزب في تقديم برنامجه الاقتصادي والاجتماعي. إضافة إلى انضمام العديد من نواب مجلس الشعب للمشروع هذا وإن دل فهو يدل على الثقة في مشروع حزبي متكامل ديمقراطي تشاركي يعمل على تلبية طموحات التونسيين.

هل حققت أحزاب تونس وعودها الانتخابية الفعلية في الحكومة ؟

جايلتنا التونسية في أروبا وأمريكا وهولندا وغيرها من بلدان العالم  مازالت الى حد هذه الساعة تعانى من عدم تمثيلها حقيقيا و فعليا في الحكومة ،لقد كانت هناك وعود بإحداث وزارة الشؤون التونسين بالخارج او حتى كتابة دولة و لكن للأسف لم يقع هذا ،أيضا امتياز السيارة الثانية افسيار لم يقع  تفعيله الى حد الان .
نحن الجالية التونسية أصرينا على مشاركة الكفاءات التونسية بالخارج في السفارات او القنصليات لخدمة الجالية على احسن وجه و حتى تستفيد من خبراتهم بلدهم الام تونس ،نحن في المشروع سندافع على كل هذه القيم التي انتخبنا من اجلها النداء و ولكن للأسف لم يحقق و لو جزء بسيط منها بعد الانتخابات .
نحن نسعى إلى طرح مبادرات ملموسة لبناء سلطة الدولة وتطبيق القانون…

ماهي أهداف حركة  مشروع تونس ؟

حققت حركة  مشروع تونس استقطاب واسع لرجال الاعمال و الكفاءات بالخارج بعد استيائهم من الوعود الانتخابية  السابقة ،إذن فبتأسيس المشروع أصبحنا نرسم أهداف تطبق على أرض الواقع وليست رسمها في عالم افتراضي يرحل بنا إلى حلم مستحيل ،نحن نسعى إلى طرح مبادرات ملموسة لبناء سلطة الدولة وتطبيق القانون ومقاومة التسيّب والارتخاء والفساد في المستوى السياسي.
كما وضعنا مبادرات لبعث مشاريع كبرى في الجهات تستوعب جديّا البطالة  وخاصة حاملي شهادات التعليم العالي لتسهم فعليا في خلق الثروة لأنّ قضايا التنمية والتشغيل لا يمكن حلّها بأشغال الحضائر ولا بالأعمال الخيريّة أو تقديم مقترحات لحل مشاكل عينية بعد سنوات .
ومن أهداف الحركة أيضا إعادة الاعتبار للقيم الوطنية والاخلاقية للساحة السياسية التونسية التي تعيش أزمة اخلاقية  و تحقيق التنمية والتشغيل وذلك عبر القيام بإصلاحات اقتصادية كبرى، و مكافحة الارهاب التي أصبحت اولوية وقضية أساسية في تونس.

 كيف تقيم علاقة حركة مشروع تونس بحزب نداء تونس ؟

علاقة الحركة الجديدة بنداء تونس لا تختلف عن علاقتها ببقية الاحزاب الأخرى وستتعامل معها بنفس القدر من الاحترام والتعامل السياسي على الساحة السياسية.
فالحركة تضمّ ندائيين ووطنيين آخرين آمنوا بمشروع تشاركي ديمقراطي انفتح على مختلف التنظيمات والحركات والشخصيّات الّتي تشاطرنا الحلم بتحقيق هذا المشروع المدني.

غدا اجتماع لمناضلي حركة مشروع تونس بمدينة ليون الفرنسية ،كيف كانت التحضيرات؟

يعقد الأمين العام لحزب المشروع غدا السبت 7 ماي 2016 اجتماعا بمناضلي المشروع بأوروبا بمدينة ليون الفرنسية بحضور العديد من السياسيين ورجال الأعمال والجالية التونسية الذين آمنوا بمشروع حركة تونس كالسيد إسكندر الدلالى وهو مناضل المشروع بألمانيا والسيد ضو الحامى وهو مناضل المشروع بهولندا.
ويأتي هذا الاجتماع من ضمن عديد الاجتماعات التي نظمت اخيراً و كللت بالنجاح وبحضور متميز لمناضلي المشروع بعديد الجهات داخل وخارج تونس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك