عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
الأخبار الوطنية

ظاهرة الصيد العشوائي بجهة القيروان



أكدت مصادر جيدة الإطلاع ل”موقع
عليسة الإخبارية” أن نزيف القنص العشوائي بكثير من

المناطق بجهة القيروان لم يتوقف بعد ،
بل الأدهى من ذلك امتدت عملية

الإبادة والتي يتعرض الارانب البرية
والطيور إلى غارات القنص تحت جنح الظلام من

طرف مجموعاة من الخارجين عن القانون،
يعتمدون على سيارات ذات الدفع

الرباعي، والدراجات النارية الكبيرة،
ويستعملون الأضواء الكاشفة والشباك،

لصيد طيور الحجل البري.

بأحد الحراس بالجهة الذي فضل عدم
الكشف عن اسمه و أكد لنا أن بعض
 لذلك اتصلنا
مالكي البنادق غالبيتهم يستعملها
لأغراض أخرى سواء أثناء

موسم الصيد وخارج الموسم ، لذلك وخوفا
منه على انقراض مثل هاته الحيواناة يطالب من الجهات المعنية التدخل السريع لمثل
هاته  التصرفات الغير مسؤولة

،كالصيد
ليلا وفي غير أيام الأحد المخصص لهذا الغرض ،

والقنص العشوائي ،والتعدي على بعض
المحميات والقنص في الأماكن

والحيز الغير مرخص له ، كالأماكن
الأيلة بالسكان ،كما أن مجموعة من سكان

معتمدية السبيخة ومعتمدية الشبيكة
ومنطقة الباطن وسيدي عبدالله وكذلك معتمدية حفوز والعلا  من مغبة القنص العشوائي المهدد لحياتهم وحياة أطفالهم
، وبالضجيج الناتج عن طلاقات البنادق والسيارات التي

يستعملها هؤلاء في مهمتهم
“الحربية” كما أضاف أن شبهات تحوم حـول أشخاص

يستغلون الوضع للسرقة والبراكجات .

هذا كله حدث بولاية القيروان  خلال هذا الموسم علما أن أهم ما يميـز فترات
القنص

لهذا العام هو اعتماد المندوبية الجهوية
للفلاحة والغابات ومحاربة التصحر

استراتيجية تتوخى تأهيل القطاع
وتنظيمه وضمان التنمية المستدامة للأنظمة

الإيكولوجية وحماية الثروات الطبيعية،
انطلاقا من خمس قواعد أساسية تهدف

إلى محاربة القنص العشوائي الذي يشكل
حسبها تهديدا حقيقيا للموارد

الوحيشية ، وكذالك اتخاذ عدة خطوات
لتنمية القنص السياحي لخلق فرص شغل
على الصعيد المحلي والمساهمة في تنمية

مدا خيل مالية لفائدة الجهة ، إضافة
إلى تنمية الشراكات والتعاون

الدولي في مجال القنص .فمن يقف وراء هاؤولاء
ويوفر لهم الحماية؟ ومتى سيتم

إيقاف نزيف الثروة الطبيعية بجهة
القيروان؟ ومتى سيتم فتح ملف في القضية

والتحقق من هوية الصيادين الفوضوييـن
والتحري أكثر من مالكي البنادق

ورخصها؟

حاتم نعات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك