عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
الأخبار الوطنيةمتفرقات

( قيس الــعرقوبي // بــتصرّف ): صورة الثقافة التونسية في العهد الروماني

 Résultat de recherche d'images pour "‫تونس في العهد الروماني‬‎"

 مقال
تنشره غدا الإٍربعاء الموافق لـ 22 مارس 2017 إحدى الصحف العربيّة يتضمّن قراءة للأكاديمي الجامعي والكاتب التونسي
حسونة المصباحي للمشهد الثقافي التونسي خلال الحقبة الرومانيّة، قراءة غزيرة
المحتوى، عميقة الدلالات، يمكن تناولها كما يلي:

يقول المصباحي: “كثيرة هي الكتب التي ألّفت عن أحوال البلاد التونسية في زمن الرومان
سواء قبل المسيح أو بعده، إلاّ أن أغلب هذه الكتب ظلّت محبوسة في دوائر ضيقة لأن
أغلبها كتب باللغة الفرنسية، وهذا ما ساهم في بقاء الإرث الروماني بتونس مسألة
غامضة للكثير من القراء التونسيين والعرب”
.

ويضيف: “كتاب البلاد
التونسية في العهد الروماني” للمؤرخ التونسي عمّار المحجوبي جاء ليملأ فراغا
كبيرا، ويسمح لمن لا يحذقون لغة موليير، التي كتب بها هذا النمط من المؤلفات،
بالتعرف على الجوانب الحضارية والثقافية والسياسية والاجتماعية والعمرانية في
البلاد التونسية في العهد الروماني. كما أنه جاء ليثري جدلا حول التاريخ التونسي
الذي يرغب الأصوليون في تقزيمه، وتفتيته، وتشويهه ليكون عاكسا لرؤيتهم الضيقة،
ولتزمّتهم، وانغلاقهم”.

في مقدمة الكتاب، الصادر عن دار تبر
الزمان بتونس، يشير عمّار المحجوبي إلى أن كتابه فرضته الفترة التي تعيشها تونس
راهنا، والتي تميزت خاصة بـ”إقرارها بميزة المواطن، وذاتيّة الفرد”، كما أنها
“فكّت عقدة قيده من التبعيّة، عشائريّة كانت أم طائفيّة أم عقائديّة”.

وشخصيا شدني كثيرا الفصل البديع الذي خصصه المحجوبي للإشعاع الثقافي والحضاري
الذي تميزت به البلاد التونسية في العهد الروماني. وقبل قدوم الرومان كان أهل
المغرب يتكلّمون اللغات اللوبية، التي منها توالدت اللغات البربرية الحديثة
المتداولة راهنا في الجزائر، وفي المغرب الأقصى.

ومع قدوم الرومان وانتشارهم في أماكن مختلفة، وبعثهم للمدارس والجامعات، شهدت
اللغة اللاتينية انتشارا واسعا، جاذبة إليها النخب الجديدة من أهل البلاد
الأصليين. وكان الرومان يولون البلاغة وفنّ الخطابة الذي برع فيه الكثير من أبناء
روما، اهتماما كبيرا. وفي المرحلة الأخيرة من التعليم يقع التركيز على تلقين
الطلبة الفصاحة وعلم البيان استنادا إلى النصوص الأدبيّة الرفيعة.

كما أن الطلبة كانوا يقبلون على مشاهدة
مسرحيّات تقدم باللغة اليونانية التي ظلت في العهد الروماني، خصوصا في المنطقة
الشرقية، لغة النخب الفلسفية والفكرية، ولغة كبار الأدباء والشعراء. وكان الطلبة
يستمعون أيضا إلى محاضرات في الفلسفة، ويشاركون في المناظرات الشعرية. ولم تكن
الدراسة تشغلهم، كما أثبت ذلك القديس أوغسطينوس في “اعترافاته”، عن اللهو والعبث
والمجون وحضور حفلات خليعة في المسرح، وأخرى دموية وعنيفة في المُدرّج البيضوي.

وكان مرقُوس قُرنليوس أفرنتو أول من اشتهر من أبناء أفريقية (تونس الآن) في
مجال الفصاحة وفن الخطابة، وهو من مواليد بقيرطا (قسنطينة راهنا). وبعد أن أكمل
دارسته أمضى بضع سنوات في الإسكندرية التي كانت آنذاك مركزا مهما للثقافة
اليونانية. بعدها انتقل إلى روما، وفيها اشتهر بـ”سعة ثقافته، وفصاحة لسانه،
وتفوّقه في المحاماة”.

وقد ازدادت شهرته اتساعا بعد أن عيّن
معلّما للشاب مرقوس أورليوس قبل أن يعتلي العرش الإمبراطوري.عنه كتب عمّار
المحجوبي يقول “وممّا ميّز أفرنتو، أسلوبه السهل في رسائله، وتعبيره البليغ، لكنه
كان كثير التعلق بجمال الأسلوب إلى حدّ التكلّف، وبندرة اللفظ واختياره من بين
قديم الكلام إلى حدّ التعقيد، وكثير الإهمال للمعنى وجوهر الخطاب حتى صار يطرق
مواضيع تافهة المعنى، ساذجة اللبّ، كالإشادة بالدخان، والتنويه بمزايا الغبار”.

وما زال أبوليوس الذي عاش في منتصف القرن
الثاني يحظى بشهرة عالمية واسعة بفضل رائعته “تحولات الجحش الذهبي” التي نالت
إعجاب كبار الأدباء والشعراء في جميع الثقافات واللغات القديمة والحديثة. ويجمع
المؤرخون على أنه كان أحد كبار المجددين في الآداب اللاتينية.

وكان مواكبا أيضا للنهضة التي شهدتها اللغة اليونانية في العهد الروماني.
ومبكرا ترك أبوليوس مسقط رأسه بمودوروس(هي الآن على الحدود التونسية-الجزائرية)،
ليتابع دراسته في قرطاج مُنجذبا إلى الأفلاطونية الجديدة، وإلى الأديان الشرقية،
كما إلى السحر وعالم الغيب. ويروي المؤرخون أنه لجأ إلى السحر لإغراء امرأة غنية
تزوّجها بعد عودته من أثينا.
تونس قطب ثقافي في ظل الإمبراطورية

في طرابلس التي كانت تسمى آنذاك “أويا”
تعرف على كبار العائلات فيها. وفي مدينة صبراطة، مَثَلَ أمام المحكمة وألقى مرافعة
شهيرة اختار لها عنوان “التبرير”.

وبعد أسفار ورحلات طويلة في مختلف مناطق
البحر المتوسط، استقر أبوليوس في قرطاج ليعيش السنوات الأخيرة من حياته مكللا
بالمجد والشهرة. وقد تضمنت روايته “تحولات الجحش الذهبي” التي ألفها سنة 170
ميلاديًّا، والتي كانت باكورة الروايات النثرية اللاتينية، مشاهد مضحكة وأخرى
مأساوية عن الحياة الاجتماعية في البلاد التونسية زمن الرومان. بطل الرواية شخص
يدعى لوقيوس يناله الدنس فيتحوّل إلى جحش شكلا وخلقا. وفي النهاية يتخلص من اللعنة
التي أصابته بعد أن ابتهل إلى الربة الشرقية إيزيس.

ومع انتشار المسيحية في كامل مناطق
أفريقية، برز أدباء ومفكرون كبار، ولعل القديس أوغسطينوس (334-430) أعظم هؤلاء
جميعا. ويشير عمّار المحجوبي إلى أن مكانته لا تختلف عن مكانة ابن خلدون في القرن
الرابع عشر بعد أن ساد الإسلام، وانتشرت اللغة العربية. وهو من مواليد بتغاست في
موقع سوق هراس اليوم على الحدود الجزائرية-التونسية. 
ومبكرا حفظ أوغسطينوس ملاحم
هوميروس وفرجيليوس، كما تعلم اليونانية واللاتينية. وفي قرطاج التي استقر فيها
شابا، درس الفلسفات اليونانية، مظهرا نفورا واضحا من المسيحية.

وفي مدينة ميلانو اختلط بالأوساط الأدبية
والفكرية والفلسفية، واقترب من النخب المتهافتة على البلاط الإمبراطوري. وتحت
تأثير أمبرزيوس، أسقف ميلانو، فتن بالمسيحية وعاد إلى بلاده ليصبح أسقف مدينة
هبّونا (عنابة الآن). وفي هذه الفترة من حياته، انشغل بتأليف “الاعترافات”،
و”مدينة الله”، و”البحث في مسألة الثالوث”.

وفي عام 430 ميلاديّا زحف الوندال على
أفريقية ودمروا مدنها، وحاصروا هبونا، فأصيب أوغسطينوس بحمّى شديدة أدت إلى وفاته
في الثامن والعشرين من شهر أغسطس عام 430 ميلاديّا. وبوفاته فقد الغرب المسيحي
“مفكرا أضاء بنور عبقريته حضارة العهد القديم، وساهم في إشعاعها على العالم
بأسره”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك