عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
الأخبار الوطنية

شفيق صرصار يقترح تنظيم الانتخابات البلدية نهاية 2017

أعلنت هيئة الانتخابات في تونس اليوم الثلاثاء 14 مارس 2017 عن مقترح تنظيم أول انتخابات بلدية في البلاد بين شهري نوفمبر وديسمبر من العام الجاري أو تأجيلها إلى مارس من عام 2018.

وقال رئيس هيئة الانتخابات المستقلة شفيق صرصار، في لقاء إعلامي الثلاثاء مع ممثلين عن الحكومة والأحزاب السياسية إن الإمكانية مازالت قائمة لتنظيم انتخابات في العام الجاري وتحديدا يوم 26 نوفمبر المقبل.

وسيخصص في هذه الحالة تاريخ 19 من نفس الشهر لاقتراع العسكريين والأمنيين. وتعطل تنظيم أول انتخابات بلدية في تونس عقب الثورة بعد المصادقة على دستور تونس الجديد في 2014.

وتعطلت المصادقة على مشروع القانون بسبب خلافات بين أحزاب في البرلمان حول مشاركة قوات الأمن والجيش في تلك الانتخابات.

وصادق البرلمان على القانون في 31 يناير الماضي بعد أن منح موافقته على حق الأمنيين والعسكريين في التصويت عقب نقاشات امتدت لأشهر.

وحظر القانون على هذه القوات الترشح لهذه الانتخابات أو المشاركة في “الحملات الانتخابية والاجتماعات الحزبية وكل نشاط له علاقة بالانتخابات”، ونص على “عزل” أي عسكري أو أمني يخالف هذا الحظر.

وستصوّت قوات الأمن والجيش في الانتخابات البلدية والجهوية (الولائية) بتونس قبل يوم الاقتراع في آجال تضبطها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، على أن تُفرز أصواتهم بالتزامن مع عمليات الفرز في كافة مكاتب الاقتراع. ومنع القانون تعليق لوائح بأسماء الناخبين الأمنيين والعسكريين “في مدخل مركز أو مكتب الاقتراع”.

وكان مشروع القانون قد أثار خلافا بين النواب أدى إلى تأجيل التصويت عليه في جلسات عدة، لكن صرصار شدد على أهمية التسريع بإقرار القانون الانتخابي من أجل إجراء الانتخابات البلدية في السنة الجارية.

ويبلغ عدد قوات الأمن في تونس نحو 75 ألفا، وعدد قوات الجيش ستين ألفا باعتبار الاحتياط، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية (فرانس براس).

وقال صرصار إن المقترح الثاني لهذا العام في حال القبول بتأجيل الانتخابات سيكون منتصف ديسمبر، مع أن هذا التاريخ، بحسب رئيس الهيئة، سيؤدي الى تعقيدات في عمليات الاقتراع في المناطق الداخلية الوعرة بسبب برودة الطقس في فصل الشتاء.

وأفاد صرصار بأنه في حال تجاوز هذا التاريخ سيكون تنظيم الانتخابات في مارس من العام المقبل. وتفتقد تونس لمجالس بلدية منذ 2011 بعد سقوط حكم الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، مما عطل سير الإدارة في الجهات، وكان لذلك تداعيات سيئة على
الوضع البيئي.

وتحتاج هيئة الانتخابات ثمانية شهور لتحضير الانتخابات اعتبارا من تاريخ نشر قانونها بالجريدة الرسمية، وفق صرصار. وإثر الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي في 14 جانفي2011، تم حل المجالس البلدية في تونس واستبدالها بـ”نيابات خصوصية” معينة من السلطات لإدارة الشأن اليومي البلدي.
وتتعرض هذه النيابات إلى الكثير من النقد لضعف فاعليتها، وكانت السلطات قد أعلنت الربيع الماضي أن الانتخابات البلدية والمحلية ستنظم في مارس 2017، لكن بعد التأخر في تبني القانون الانتخابي باتت وسائل إعلام محلية تشير إلى إجرائها في 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك