عـــــــاجـــــل
"فود تراك تونسي… مشروعك بين ايديك" مبادرة شبابيّة متميّزة تأمل تفاعلا من السلط المعنيّة: اسكندر الشريقي لجريدة عليسة الإخبارية: تونس بحاجة للتوظيف السليم للذكاء الاصطناعي مندوبية تونس 2 للتربية تكشف نتائج مسابقة تحدي القراءة العربي في نسختها الثامنة قابس تحتضن الدورة 2 من مهرجان ريم الحمروني للثقافة تحت شعار "ويستمر الوفاء" مدينة العلوم بتونس تحتضن الندوة الوطنيّة حول «التّبذير الغذائيّ في تونس» تونس تستضيف المؤتمر العربي للإكتواريين 2024 تنظيم ورشة عمل حول مخرجات برنامج التعاون الفني الخاص بدعم الاتفاقيات التجارية مع إفريقيا المبرم مع ا... إحداث قنصلية تونسية جديدة بمدينة بولونيا الإيطالية الاحتفاظ بموظفين إثنين من الخطوط التونسية وزير الخارجية يدعو إلى ترحيل جثمان عادل الزرن في أقرب وقت: الخطوط التونسية تستعد للموسم الصيفي:إعادة فتح الخطوط والترفيع في عدد الرحلات وتعزيز الأسطول: ستارويل تفتتح محطة بنزين جديدة في حدائق المروج/نعسان:
الأخبار الوطنية

سفير تونس بباريس يعكس الهجوم على الحملة المشوهة لتونس

في إطار التصدّي للحملة الشرسة التي تتعرّض لها بلادنا من طرف بعض القنوات ووسائل الإعلام الغربية خصوصا بعد حادثة برلين الإرهابية التي ارتكبها إرهابي تونسي، وسعيا لتحسين صورة تونس، والتعريف بمبادئها التي تنبني على المحبة والسلام، أقيم ليلة البارحة بمقر السفارة التونسية بباريس حفل لطيف أشرف عليه سعادة السفير محمد علي الشيحي، وشهد من  حضور العديد من الشخصيات التونسية من أديان مختلفة، علاوة على نخبة من الاعلاميين الأجانب، وذلك تزامنا مع أعياد الميلاد، حيث تم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وبمولد المسيح وبحانوكا في رسالة واضحة بأن التونسيين في الخارج لا تُفرّقهم الأديان وأن ما يجمعهم حول الوطن أكبر بكثير مما يفرّقهم.

وقد أكد سعادة سفير تونس بباريس أن تونس لكل التونسيين، مسلمين ويهود ومسيحيين وأن جميع أبناء هذا الوطن مطالبين بالدفاع عن سمعته في كل المحافل والتصدي لكل من يحاول تشويه هذه السمعة لأن التونسي مسالم بطبعه ينبذ العنف والارهاب ويحب الحياة والسلام.

يذكر أن مبادرة السفير التونسي لقيت صدى إيجابيا في فرنسا نظرا لرمزيتها وعفويتها ولتزامنها مع الهجمة الشعواء التي تتعرّض لها بلادنا من قبل بعض وسائل الاعلام الغربية.

وتجدر الإشارة إلى أنّ تونس بأبنائها المتسامحين والمنفتحين على كلّ الحضارات والثقافات في العالم وعبر التّاريخ، لا يمكن أن تشوّه صورة بلادهم أو تسيء لسمعتهم بعض الجرائم التي يقترفها بعض الذين تطرّفوا وأرهبوا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ أو الطباعة.

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك