عـــــــاجـــــل
"فود تراك تونسي… مشروعك بين ايديك" مبادرة شبابيّة متميّزة تأمل تفاعلا من السلط المعنيّة: اسكندر الشريقي لجريدة عليسة الإخبارية: تونس بحاجة للتوظيف السليم للذكاء الاصطناعي مندوبية تونس 2 للتربية تكشف نتائج مسابقة تحدي القراءة العربي في نسختها الثامنة قابس تحتضن الدورة 2 من مهرجان ريم الحمروني للثقافة تحت شعار "ويستمر الوفاء" مدينة العلوم بتونس تحتضن الندوة الوطنيّة حول «التّبذير الغذائيّ في تونس» تونس تستضيف المؤتمر العربي للإكتواريين 2024 تنظيم ورشة عمل حول مخرجات برنامج التعاون الفني الخاص بدعم الاتفاقيات التجارية مع إفريقيا المبرم مع ا... إحداث قنصلية تونسية جديدة بمدينة بولونيا الإيطالية الاحتفاظ بموظفين إثنين من الخطوط التونسية وزير الخارجية يدعو إلى ترحيل جثمان عادل الزرن في أقرب وقت: الخطوط التونسية تستعد للموسم الصيفي:إعادة فتح الخطوط والترفيع في عدد الرحلات وتعزيز الأسطول: ستارويل تفتتح محطة بنزين جديدة في حدائق المروج/نعسان:
الأخبار العالمية

إخلاء الآلاف من السكّان واحتراق عشرات المنازل، واسرائيل تطلب المساعدة الدوليّة بعد فشلها في السيطرة على النيران

تصارع طواقم الإطفاء الرياح القوية في محاولة لإطفاء حريق هائل اندلع في زيخرون يعقوب صباح الأربعاء، بعد يوم من وصول النيران إلى عدد من المنازل ما دفع السلطات إلى إخلاء آلاف السكان.

وحذرت السلطات أن الأمور سوف تزداد سوءا مع تدهور الأحوال الجوية في الأيام القريبة، ما أدى الى إطلاق نداء للمساعدة من الخارج وسط المخاوف من كون موارد الإطفاء المحلية غير كافية للتعامل مع الحرائق. ويتوقع وصول الطائرات من اليونان، قبرص، كرواتيا، روسيا وايطاليا، وهناك احتمال لانضمام تركيا.

وفي تغطيتها الصحفيّة للحريق الضخم ذكرت صحيفة “تايمز أوف اسرائيل” أنّ عمّال الإطفاء بعملية شرعوا في إجلاء للسكان مع اندلاع حريق آخر في الأحراش القريبة واقترابه من المنازل في القرية التعاونية، مؤكّدة أنّ النيران في منطقة “زخرون يعقوب” أتت على 10 منازل على الأقل، في حين تلقى 8 أشخاص العلاج، من بينهم ثلاثة أطفال، جراء استنشاق الدخان في مستشفى محلي.

وأضافت الجريدة الإسرائيليّة النّاطقة بالعربيّة أنّ نحو 3 آلاف من السكان في أحياء هار عيدن وغيفعات زمارين والمنطقة المحيطة تم إخلاؤهم ليلة الثلاثاء 22 نوفمبر 2016، بأن العودة إلى منازلهم لا تزال غير ممكنة لبضعة أيام على الأقل.

وقال الميجر جنرال عاموس يعقوب، قائد شرطة منطقة الساحل: “نتوقع ألا يكون السكان في الأيام القادمة قادرين على العودة بسبب الرياح القوية، التي تشكل خطرا حقيقيا لوقوع خسائر في الأرواح”.

وقال يعقوب أن حوالي 30 فريق إطفاء و12 وحدة إطفاء عسكرية و4 طائرات يعملون جميعهم في محاولة لإخماد النيران.

وقد اندلع صباح الإربعاء حريق آخر في الأحراش القريبة من قرية نطف التعاونية خارج القدس. وتعمل طواقم الإطفاء من مدينة بيت شيمش القريبة على محاربة الحريق التي قالت السلطات إنه اقترب من عدد من المنازل في المنطقة. وتم إرسال 4 طائرات إلى المنطقة للمساعدة في الجهود الجارية لإخماد النيران، وتم إخلاء عدد من السكان.

وورد أن ارتفاع النيران وصل إلى 20 مترا، ونجح 21 طاقم إطفاء ومتطوعين محليين عملوا طوال ساعات الليل على إخمادها. وأفادت تقارير أن أضرارا لحقت بثلاثة بيوت متنقلة.

وجاءت كل ذلك بعد يوم شهد عدد من الحرائق التي زادت من حدتها الرياح القوية وظروف الجفاف، والتي بدأت من حريق أحراش دفع السلطات إلى إخلاء قرية واحة السلام التعاونية القريبة من القدس فجر الإثنين.

وسُمح لسكان القرية التعاونية العودة إلى منازلهم صباح الثلاثاء بعد أن نجحت طواقم الإطفاء في التغلب على النيران قبل وصولها إلى القرية.

مفوض الشرطة “روني الشيخ” حذر مساء الثلاثاء من أن أحوال الطقس قد تزيد من احتمال اندلاع المزيد من الحرائق في المناطق الوعرة والأحراش في الأيام القريبة.

متحدثا من مركز القيادة بالقرب من زخرون يعقوب، قال الشيخ للصحفيين: “مررنا بيومين صعبين ولا نتوقع أن تكون الأيام القادمة أقل صعوبة”.

خلال اليومين الأخيرين تم الإبلاغ عن حرائق أيضا في الخضيرة ولاخيش ومدينة نيشر في ضواحي حيفا وغوش عتصيون وفي محيط بلدة كفر فراديم الشمالية.

وقال يعقوب، قائد المنطقة الساحلية، صباح الأربعاء بأن الشرطة تحقق في احتمال أن تكون سلسلة الحرائق ناجمة عن هجمات حرق تقف وراءها دوافع قومية.

 وقال: “عندما تحارب في ست جبهات في آن واحد، تزيد شكوكك، لكن لا يمكنني تأكيد ذلك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ أو الطباعة.

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك