عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
الأخبار الوطنيةمتفرقات

وصفة ناجعة لـ “تونس الشّابة”: الوطن على كاهل ثلاثة: فلاّح يغذّيه، جنديّ يحميه ومعلّم يربّيه

لا شكّ أنّ رئيس الحكومة “يوسف الشاهد” وأعضاء فريقه الوزاري وخاصّة أعضاده من المستشارين بصدد البحث والتقصي من أجل العثور على “الوصفة السحريّة” لعلاج البلد من الأسقام والعلل التي أصابته منذ قرابة 6 سنوات، على اعتبار أنّ الحكومات السّابقة، وإن اجتهدت، فإنّها ظلّت عاجزة عن العثور على العلاجات الشافية التي تضمن الخروج من عنق الزجاجة الذي تتخبّط فيه تونس على جميع الأصعدة.

الواقع أنّ “الشاهد” ووزراؤه حاليا في مفترق طرق يتمعنون في إبرة البوصلة تارة وطورا يدورون بالأعناق مستطلعين الثنايا استباقا لتحديد أيّ الوجهات هم لها سالكون، هو واقع تفرضه حال البلد المعقّدة والتّركة الثقيلة التي تسلّمها رئيس الحكومة الشابّ ورفاقه، واقع يفترض بل هو واجب على “الشاهد” أن يحوّله من أزمة قاتمة ورواسب راسية إلى أفق رحب ومسالك انسيابيّة تضجّ بالحركة والفعل والإنتاج والمردوديّة التي تعود بالنفع على البلاد والعباد.

وإن كان معقول وكذلك مقبول الوضع الذي تمرّ به الحكومة الجديدة في أوّل فترات عملها، فإنّ ما يجب تداركه في المستهلّ عدم وضوح الرؤية بالنسبة لنقطة الانطلاق وقاعدة الإطلاق، فـ”وثيقة قرطاج” بنقاطها الخمسة التي انبنت عليها لا يمكن تحقيقها وتجسيمها جميعها بين عشيّة وضحاها خاصّة مع تعاظم التحدّيات وكثافة الملفات والقضايا التي تتطلّب التعجيل بالحسم، وهو أمر يدفع كلّ عاقل إلى أن يقبل تبرير التقليص من نقاط الوثيقة التي رسمت ملامح العمل الحكومي الخاص بفريق الشاهد وخفضها إلى مستوى 3 أساسيّة يستوجب التركيز عليها ونقلها من مستوى التنظير إلى التنفيذ على أرض الواقع. 

ثلاث نقاط رئيسيّة يفترض من الحكومة الانطلاق منها والبناء على أساسها، على أن تكون وتيرة العمل واقعيّة وتجري بنسق يحترم المواصفات المعمول بها والآجال المطلوبة، لا عجلة ولا استعجال، كون القرارات العاجلة والإجراءات المستعجلة ثبت بالدليل القاطع أنّ أكثر من نصفها أو يزيد بقي “حبرا على ورق”، بالنظر إلى أنّها لم تكن في الحقيقة موضوعيّة لا من حيث الفكرة ولا من حيث الصياغة والإعداد وخاصّة من حيث التنفيذ لأنّها لم تكن مطابقة للواقع، ثلاث نقاط تتمثّل في الاهتمام بمجالات ثلاثة حيويّة هي “الأمن” و”الفلاحة” والتعليم”.

ليس ثمّة اليوم بالنسبة لتونس وهي بصدد قطع أولى خطواتها في اتجاه ترميم مؤسّسات الجمهوريّة واستصلاحها وبناء أخرى جديدة، وإن كانت على أنقاض الأولى، هذه المؤسّسات التي تداعت بسبب الفساد والديكتاتوريّة، والتي يجتهد اليوم أبناء تونس من الشباب من أجل إقامتها وتمتين بنائها وتجميلها، ليس ثمّة أهمّ من بسط الأمن وتثبيته وإرساء الاستقرار في كلّ أرجاء تونس حتّى يعمّ الأمان والرخاء الحقيقيّة وتكون السلم الاجتماعية نمط عيش ملموس لا شعارات برّاقة يجترّها أهل السياسة في محافل الانتخابات وفي منابر الإعلام.

“تونس الشابّة” بحاجة إلى من يذود عن أهلها وإلى من يحمي الديار من العدوّ الذي يتربّص بها سواء كان هذا الآثم ارهابيّا أو مجرما أم غير ذلك من الجانحين والخائنين وحتّى الأجانب المعتدين، “تونس الشابّة” بحاجة إلى أمن مغوار وجيش جرّار حتّى تكون في منعة وتظلّ تربتها طاهرة من كلّ دنس وحتّى تبقى حدودها محصنة من كلّ الأدواء والأعداء، “تونس الشابة” يسير أن تحقّق ذلك إذا تمترس أمنها وجيشها وإذا جهز الرّجال بالعدّة اللاّزمة وبالعتاد الكافي.

“تونس الشابّة” ستنجح في كسب الرهانات وتجسيم المخططات والبرامج الوطنيّة إذا كسبت رهان “الاكتفاء الغذائي”، والذي لا يمكن تحقيقه إلاّ بتعهّد الفلاحة في كلّ مجالاتها، فنحن في تونس بلد وإن كانت مساحته لا تتجاوز 164 ألف كم مربّع وبعض مئات الكلومترات فإنّ أديمها ثريّ وخصوبتها طافحة وماؤها ناضح، حيث بالإمكان أن نصنع ثورة خضراء حقيقيّة تجعل من تونس جنّة غنّاء، لكن حريّ بالحكومة الجديدة أن تولي الفلاحة الأهميّة القصوى، فبلوغ الوفرة الزراعية والاستقلال الغذائي لبلادنا هو سبيل نجاح مشاريع التنمية والمخططات المرسومة صلب “وثيقة قرطاج” وقبلها مضمون الوثيقة التوجيهيّة للمخطّط الخماسي 2016 – 2020.

“التّعليم” وما أدراك ما التعليم هو المفتاح الثالث الذي دونه لن تفتح أبواب الإنجازات على مصراعيها لا لهذه الحكومة أو غيرها، ودون حشو أو لغط فإنّه من البديهي تقديم نماذج ناجحة بل تجارب إعجازيّة بلغتها دول هي اليوم في أعلى مراتب التقدّم كان أساسها قطاع التعليم، لعلّ أبرزها على الإطلاق “التجربة اليابانيّة” ولا نذيع سرّا إن كشفنا أنّ كلّ من اقتدى بتلكم التجربة الرّائدة من الأقطار الآسيوية نجحت هي الأخرى في فرض نفسها وتوفير مقومات الرفاه لشعوبها، من ذلك ماليزيا واندونيسيا وأيضا عديد التجارب المشابهة في كوريا الجنوبيّة وبلدان “النمور الصّاعدة” في جنوبي شرق آسيا في طليعتها فيتنام.

في وقت يذهب فيه جمع كثير من صنّاع الرأي والقرار إلى أنّ اهتمام حكومة “يوسف الشّاهد” حريّ أن يفرد إلى جانب “الأمن والدفاع” إلى الخارجيّة والماليّة والصناعة والتجارة”، وإن كان أمرا مطلوبا لكن الأهمّ منه لكسب الرهانات المأمولة وتحقيق الإنجازات والنجاحات، بعد “الأمن”، حريّ أن تكرّس الأولويّة لـ “الفلاحة” و”التعليم”.

ربّما حنكة وحكمة الروائي والكاتب اللّبناني الكبير “جبران خليل جبران” سبقت الزمان واستشرفت المستجدّات، فلا أدلّ من نبوغه مقولته الشهيرة “يقوم الوطن على كاهل ثلاثة: فلاّح يغذّيه، جنديّ يحميه ومعلّم يربّيه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك