عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
متفرقات

عين على “لوازم الدراسة”” والأخرى على “علّوش العيد”: الزوّالي ” مذبوح للعيد وإلاّ لعاشوراء”.

ما بين هرج الأبناء ومرجهم وضغط الزّوجة و”تنبير” الأقارب والأصدقاء والرقابة الروتينيّة للجيران وتحت مطرقة “الخجل الاجتماعي” من غياب الأضحية في المنزل نهار “العيد الكبير” يعيش المواطن التونسي “الزّوالي” تحديدا في حالة ضياع وتيه وحيرة ما بعدها حيرة تعتريه بين الفينة والأخرى “دوخة” ويهاجمه، بشكل فجئي ودوري، صداع ثقيل “رزين” وفي بعض الأحيان يجتاحه صرع ورعشة، كلّ ذلك وهو يفكّر في العيد و”علّوش العيد” الذي يأتي دائما في وقت ما أنزل اللّه به من سلطان، كيف لا والأبناء عادوا إلى مدارسهم ومعاهدهم وكلياتهم وجامعاتهم  ومع عودتهم رجع وجع الرأس من أكداس الكتب ورزم الكراريس وركام الأقلام الجافة وغير الجافّة واللّبديّة وغير اللبدية.. محافظ تنوء بحملها الجرّرات والرّافعات.. و”هات ماك اللّاوي”.

المواطن البسيط عينه الأولى على راتب هلهلته “القروضات” وهدّته “الكمبيالات” وحطّمته “السّلفات” وعينه الأخرى على أضحية “سنّة في الدين أبت صروف دنيانا إلاّ أن تجعلها فرضا مفروضا”، وهكذا حال صغائر الحرفيين والمهنيين والموظفين يتقلّبون هذه الأيّام المباركة مكتوين بنار خرفان باتت في مقام السيارات “نصف لباس” في سعرها، ولا رحمة ولا شفقة لا من الفلاّحين والمربين ولا من “القشّارة” الذي طغوا في البلاد.

التّونسي “الزّوّالي” هذه الأيّام عقله مخبول، بدنه واهن معلول يمشي مطأطأ الرأس، البال مهموم والجيب فالس مخروم تأخذه قدماه في كلّ اتّجاه إلى المجهول كأنّه “مهبول” ينظر إلى السماء بعنق مشرئبّ وعين محملقة محمرّة مغرورقة بدمع ساخن لكائن محزون وحزن متأمّلا أن يأتيه الفرج في أقرب آن وفي أسرع حين، كلّ خطوة يخطوها يخال ثغاء كبش أو “بعبعة” خروف يسير الهوينا برفقته إلى دار حفلت بالصّغار وما زال “العلّوش” ينقصها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك