عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
متفرقات

أمراض الصّــحافة: من أسباب اجتماع السّلطة بالمال

كانت الصحافة ولم تزل كذلك مهنة آراء ومواقف وكاريزما، كان من يدخلها هو “قلادياتور”، ذاك المقاتل الأسطورة دون نزع صفاتها، بل ندرة مكونات الصحفي تجعله خليطا جمعه من سابع المستحيلات، فهذا الصحفي مطلوب منه أن يناطح السحاب من ناحية الفصاحة وامتلاك ناصية اللّغة، أن يكون واسع الثقافة ملمّا بغوائل التّاريخ، أن يكون مطّلعا على كلّ كبيرة وصغيرة وخاصّة أن “لا يخاف لومة لائم عند قول الحقيقة ونقل الواقع”.

وكان بواكير أهل الصحافة هم من يبادرون ببعث جرائدهم الخاصّة، يقترضون ويتداينون ويفتحون صحيفة مقرّها بالكاد يضاهي محلّ عطاء أو تجارة صغيرة، الصحافة طيلة قرون بل عقود كان مهنة شعارها الكبير “الرأي قبل شجاعة الشجعان”، كان ميثاقها العريض”تجوع الحرّة ولا تأكل بثدييها”، لذلك ارتفع صوت الحقّ وأبلغ صوت المكروب ولم تغلق فوهات المحابر وسكبها على مناصرة الأوطان وإجلاء الجرائم وفضح الظلم.

منذ بداية الألفيّة الثالثة تغيّرت حال “صاحبة الجلالة” وانتقلت إلى وضعيّة “القهرمانة” التي ينضوي تحتها كلّ من هبّ ودبّ وتحوّلت الصحافة، بجلالة قدرها” من “سوق عكاظ” إلى “سوق للخردة”، واستولى من استولى بماله ونفوذه على هذه الجريدة أو تلك الصحيفة، وانتقلت المهنة وأهلها من إلى حال الاستغلال والدعاية لهذا الشخص أو ذاك التيّار أو تلك الجماعة، هيمنة المال ونفوذ السياسة حوّلوا “الصحفي” إلى دمية تتحرّك في عرض مسرحي هزلي – درامي لتلك العرائس الكرتونيّة.

سياسة ممنهجة وأخرى استباقيّة تمّ فرضها كرها وغرضها “احتواء الإعلام النظيف والهادف” والاستحواذ على “إعلام الدولة” الذي تنفق عليه المجموعات الوطنيّة في جميع أرجاء الأرض، اليوم غير مرغوب في صحافة تخرج عن بوتقة خطاب السلطات والحكومات مهما كلّف الأمر، فالقوى السياسية والحزبيّة عبر العالم لا تقبل البتّة فكرة “الحياد” أو “النقد” أو معيار “الرأي والرأي الآخر”.

تسييس الصحافة أمر أمسى مكشوفا للعيان ولم يعد مغلّفا كما كان إلى حدود بداية الألفيّة الثالثة، وقبيل اندلاع ما يعرف بـ “ثورات الربيع العربي”، هذا التّسييس الذي جرّ إعلامنا بالخصوص إلى “مزرعة السيّد” وكذلك إلى دكاكين للسمسرة والمتاجرة بقضايا الشعوب والأوطان من خلال بيع الكلام والخطابات والتنظير و”التنبير” دون إيلاء الاعتبار لأخلاقيات المهنة الصحفيّة أو حتّى الوقوف عند كلّ ما يتعلّق بكرامة مزاوليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك