عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
ثقافة و فنون

“جزيرة الذكور”: رواية مغربية تتسّبب لصاحبها في المتاعب

بعدما اعتُدي عليه جسديًا.. رواية مغربية تتسّبب لصاحبها بالحبس غير النافذ والغرامة

 قال الكاتب المغربي عزيز بنحدوش إن رواية “جزيرة الذكور” التي تسبّبت بمحاكمته وقبل ذلك الاعتداء الجسدي عليه، “تتحدث عن ظاهرة حقيقية شهدتها منطقة ورزازات (الجنوب الشرقي) الأمر الذي أثار حفيظة بعض من رأوا نفسهم معنيين بها”.

إدانة الكاتب “عزيز بنحدوش”، الذي يعمل أستاذًا للفلسفة، تعود إلى الثاني من شهر أوت الجاري، عندما أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة ورزازات حكمًا بالحبس موقوف التنفيذ لمدة شهرين وغرامة مادية لصالح مشتكيين اثنين بقيمة 20 ألف درهم (ألفي دولار) وألف درهم أخرى (100 دولار) لصالح المحكمة، بسبب اتهامه بالسب والشتم وفق قانون الصحافة، على خلفية ما كتبه في رواية “جزيرة الذكور”.

وتعرّض “بنحدوش”، مارس 2015، إلى اعتداء من طرف أحد الأشخاص استوجب راحة طبيّة لمدة 25 يومًا، بسبب الرواية ذاتها، حيث أشار إلى أنه منذ أصدرها عام 2014، وهو يتلقى الكثير من المضايقات، منها شكاية أولية قام وكيل الملك (النائب العام) بحفظها، ثم الاعتداء عليه، وبعد ذلك الشكاية الثانية التي رفعت العام الماضي وتسبّبت في إدانته.

وحول طبيعة هذه الرواية المثيرة للجدل، فهي تدور حول ظاهرة “الأطفال الأشباح” التي سادت في منطقة الجنوب الشرقي خلال سنوات الاستقلال الأولى عن فرنسا، إذ كان يعمد مهاجرون مغاربة بأوروبا إلى استصدار وثائق تثبت أنهم يتوفرون على أطفال بالمغرب حتى يحصلوا على تعويضات عائلية إضافية في أوروبا، رغم أن هؤلاء الأطفال لا وجود لهم، استنادا إلى ما يؤكّده “عزيز بنحدوش”.

ويضيف عزيز أن إحصاء المغرب عام 2004 هو ما جعله يفكر في هذه الرواية، إذ فكّر في إمكانية إحصاء مغاربة لا وجود لهم سوى في الوثائق الرسمية، ولم يتمكن من إصدار الرواية إلّا عام 2014 بسبب صعوبات مادية، ومباشرة بعد الإصدار، وبسبب ضيق الحيّز الجغرافي في منطقة “تازناغت”، حيث يدرّس، بدأ الناس يوجهون الاتهامات لشخصيات معينة توّرطت في ظاهرة الأطفال الأشباح.

ورغم أن شخصيات الرواية متخيلة، وبأسماء مستعارة تم اقتباسها من شخصيات وردت في روايات مغربية أخرى، إلا أن أفرادًا من المنطقة قرّروا مقاضاة الكاتب بتهمة السب والشتم، وبقيت الشكاية في ردهات المحكمة لسنة كاملة، قبل أن يصدر قرار الإدانة الذي اعتبره الكتاب “غير منصف وإرضاء للطرف الآخر” الذي يصفه الكاتب بـ”النافذ”.

ولكن المتاعب التي كابدها “عزيز بنحدوش” لم تمنعه من أن يصدر العام الماضي الجزء الثاني من الرواية تحت عنوان “أسنان شيطان”، كما أن روايته الأولى أدت إلى فتح تحقيق في ظاهرة الأطفال الأشباح وجرى الاستماع لعدد من المشتبه بهم وفق تصريحاته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك