عـــــــاجـــــل
"فود تراك تونسي… مشروعك بين ايديك" مبادرة شبابيّة متميّزة تأمل تفاعلا من السلط المعنيّة: اسكندر الشريقي لجريدة عليسة الإخبارية: تونس بحاجة للتوظيف السليم للذكاء الاصطناعي مندوبية تونس 2 للتربية تكشف نتائج مسابقة تحدي القراءة العربي في نسختها الثامنة قابس تحتضن الدورة 2 من مهرجان ريم الحمروني للثقافة تحت شعار "ويستمر الوفاء" مدينة العلوم بتونس تحتضن الندوة الوطنيّة حول «التّبذير الغذائيّ في تونس» تونس تستضيف المؤتمر العربي للإكتواريين 2024 تنظيم ورشة عمل حول مخرجات برنامج التعاون الفني الخاص بدعم الاتفاقيات التجارية مع إفريقيا المبرم مع ا... إحداث قنصلية تونسية جديدة بمدينة بولونيا الإيطالية الاحتفاظ بموظفين إثنين من الخطوط التونسية وزير الخارجية يدعو إلى ترحيل جثمان عادل الزرن في أقرب وقت: الخطوط التونسية تستعد للموسم الصيفي:إعادة فتح الخطوط والترفيع في عدد الرحلات وتعزيز الأسطول: ستارويل تفتتح محطة بنزين جديدة في حدائق المروج/نعسان:
الأخبار الوطنية

مطار تونس قرطاج أم عراقة قربص

بعد إدراك السلط المعنيّة، وإن متأخّرا نوعا ما، لسوء التصرّف في مطار تونس قرطاج الدولي فالواجب على المسؤول المزمع تعيينه أن يركز جهده على تطوير الخدمات للمسافرين من ناحية رفاهية الحرفاء والانضباط في مواعيد الرحلات وصيانة الناقلات وتعهد مستلزمات السفر، فالنجاح لا يكون سوى هكذا وانما ليس في التعويل على نهود العملة، مع كلّ الاحترام لجميع العملة اللذين يتمّ استغلالهم والتدخل في شؤونهم وفي قناعاتهم، و من أبرز المؤشّرات الدّالة على هذه السياسة الجوفاء التي أدخلت المطار  في دوّامة الفشل ومتاهات العجز حتّى بدأ يقترب في وقت ما من الإفلاس الكلّي.

وهناك معلومات في غاية من الأهميّة نقلتها مصادر صحفية تونسيّة يشهد لها بالحرفية والمصداقية تكشف أنّ من هم في موقع المسؤولية في مطار تونس قرطاج  لم يتوانوا عن الإذن بصرف أموال طائلة في الرّحلة الأولى لطائرة “البوينغ” الجديدة التي عزّزت أسطول النّاقل الجوّي التّونسي مؤخّرا .
كما علم موقع عليسة الاخبارية منذ قليل من مصادر مطلعة ان العديد من المسافرين عبروا اليوم عن استيائهم من غياب المكيفات بالقاعة المخصصة لركاب الدرجة الأولى الذين وجدوا أنفسهم في “عرّاقة قربص” بأتم معنى الكلمة في ظلّ غياب التكييف رغم الحرارة الكبيرة التي سجّلت في هذه الفترة، ولم يُخف العديد من الضيوف والسياح ورجال الأعمال من الأجانب والتونسيين عن  تذمُّرهم وانزعاجهم من هذه الوضعية المزرية التي أصبح عليها المطار وخاصة قاعة privilège التي يرتادها المسافرين الذين يدفعون أضعاف التذاكر العادية للحصول على الخدمات التي تقدّمها مثل هذه القاعات في كل مطارات العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ أو الطباعة.

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك