عـــــــاجـــــل
160 طن من الأكسجين السائل من السعودية لتونس حظر التجول لمجابهة تفشي كورونا التيار الديمقراطي يعلن رفضه للإستشارة الوطنية وخارطة الطريق تأبين الشهيدين النقيب البشير السعيداني والنقيب واثق نصر رئيسة الحكومة في زيارة لمستشفى عزيزة عثمانة تمتيع 1302 محكوما عليهم بالعفو الخاص إلغاء القطارات الإضافيّة ليلة رأس السّنة ابتداء من 01 جانفي : إعادة فتح المنصة الالكترونية الخاصة بالمنح الاستثنائية لفائدة المؤسسات السياحية حركة النهضة : اختطاف نور الدين البحيري إنهاء مهام والي تونس فتح تحقيق في وفاة الباجي قايد السبسي وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منوبة : حجز قرابة 47 ألف بيضة محتكرة رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة الحكومة الشروط الجديدة للدخول للتراب التونسي مع انتشار متحور "أوميكرون" البيض متوفر في رمضان بأسعار مناسبة وزارة تكنولوجيات الاتصال تضع خدمة جديدة لتسهيل الحصول على جواز التلقيح مطالب بكشف هوية مخططي الاغتيالات في تونس بعد تصريحات قيس سعيد رئيسة الحكومة تستقبل وفدا عن هيئة المهندسين المعماريين رئيس الجمهورية يستقبل السيد مالك الزاهي وزير الشؤون الاجتماعية رئيس الجمهورية يشرف على مهرجان توديع سرية التدخل السريع الرئيس قيس سعيد يوجه كلمة للشعب التّونسي زغوان : حادث مرور كاد أن يكون كارثي مسلح حاول اقتحام وزارة الداخلية رئيس الجمهورية يشرف على موكب إحياء الذكرى السادسة لاستشهاد أعوان الأمن الرئاسي الاتحاد العام للشغل يدعو إلى انتخابات مبكرة قيس سعيّد يؤكد على "وحدة الدولة" قرض وهبة من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار لتحسين أداء الستاغ ورقمنتها اتفاقية استثنائية مع قناة حنبعل لاستئناف البث تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية نحو تنظيم حملة للتطعيم ضد كورونا لفائدة المتخلفين عن الجرعة الثانية الحكم بسنة سجنا مع النفاذ العاجل في حق زهير مخلوف إجراءات جديدة للفحص الفني الانطلاق في تطعيم الأطفال من الفئة العمرية 12-15سنة تونس تتسلّم سيّارات إسعاف جديدة معلمة تونسية أمام القضاء بسبب ملاحظة "سيئ جدا ". نحو ارتفاع أسعار “الفريب” رفيق عبد السلام يصف تونس بالغبيّة سياسيا أريانة : انفجار بإحدى العمارات نتيجة لتسرب الغاز إصدار بطاقة جلب دولية في شأن منصف المرزوقي بنزرت : موسم قياسي في إنتاج الزيت والزيتون تفاصيل انفجار منزل ابن سينا الحرس الوطني : إحباط 10 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة و نجدة و إنقاذ عدد 158 نفرا تعمدوا الاستع... سليانة : انطلاق مشروع حقيبة حقوق النساء ضحايا العنف تحت شعار منيش وحدي قريبا: تعيين العقيد لطفي القلمامي على راس احدى التمثيليات الديبلوماسية بالخارج رئيس الحكومة هشام المشيشي يؤدي زيارة غير معلنة الى مقر الوحدة المختصة للحرس الوطني ببئر بورقبة قيس سعيد في زيارة غير معلنة للمنطقة العسكرية العازلة ومشاركة قادة من الضباط في مأدبة افطار رئيس الحكومة يشرف على موكب الاحتفال بعيد الشغل القرارات الجديدة المعلن عنها للجنة العلمية لمجابهة كوفيد19 المشيشي : استبعاد امكانية الرجوع الى الحجر الصحي الشامل
متفرقات

الإعلام العربي والإسلامي “يتقدّم إلى الوراء”

منذ دحر الاستعمار عن الأقطار العربيّة والإسلاميّة كانت الصحافة والسّواد الأعظم للعاملين فيها في المحيط العربي والإسلامي في صفّ “الحاكم المتألّه” أو “الحاكم بأمر اللّه” وذلك بالتّوظيف القهري والتطويع القسري وتحت وطأة ضغط الزّعماء وبطانتهم الذين أورثهم المستعمر تركة من العنهجية والغطرسة ترجموها إلى استبداد وديكتاتورية عمدوا من خلالها إلى لجم الكلمة الحرّة وسجن حرية التعبير وصار “الصحفي” عبدا للنظام يأتمر بأمره ويعمل بمشورته والويل كل الويل لمن يشق عصا الطّاعة.

وتواترت السّنون وصار إعلامنا يسير، طوعا ودفعا وإجبارا، في ركاب الرئيس أو الأمير أو الملك وباتت أخلاق “كبار الإعلاميين” والذين يسهرون ويتسامرون في قصر الحاكم ويزورون البلاط لتقبيل أيدي الخلفاء متنطّطين في روضات القصور إجلالا لأضرحة الخلفاء من الحكّام الذين لم يكونوا في سوادهم الأعظم “راشدين” بالمعنى “الديمقراطي” للعبارة وبالمعنى “الحرّياتي” للكلمة.

وكان شقّ واسع من الصّحفيين لسان تمجيد وتهليل وتملّق وتسبيح باسم الحاكم وزوجته وعشيرته في الوقت نفسه الذي كانوا فيه لسان زيف وكذب و صفاقة وبهتان وتحيّل ومماطلة بالنّسبة لأهل الإيالة أو الجمهورية أو المملكة أو الإمارة أو السّلطنة، فالصّحف وبعد ذلك الإذاعات والتّلفزات ثم المواقع الإلكترونية شكّلت مرتعا لمن هبّ ودبّ وخاصّة لشخصيات كثير مبهمة دخلت مهنة الإعلام بقدرة قادر فأفسدته وعمّقت علله وأسقامه، لكنها في المقابل نجحت وأبلت البلاء الأكبر في تأليه حكام الدول العربية والإسلامية وفي الافتراء على الشعوب حتى قامت الثورات في بعض الدول وفي طليعتها بلادنا.

اليوم التّشخيص يؤشّر على أن الإعلام في المنطقة العربية وفي دول العالم الإسلامي شهدت نقلة نوعيّة، وهذا ما تمّ رصده فعلا لكن المؤشرات ذاتها والتشخيص نفسه يكشف أنّ هذه النقلة النوعيّة لم تشذّ عن “حليمة ما زالت تمارس عادتها القديمة”، فهذا الإعلام مازال في أغلبه يعمل بعقليّة الاصطفاف والدّفاع عن لون ضد آخر وبعيد كل البعد عن كل وطنية تمكن من خدمة الشعب بما يستجيب لإنتظاراته ويحقق تطلعات، الأمر الذي يستوجب التعجيل بإرساء استراتيجية اتصاليّة تبلغ بنا ما بلغه أمثالنا من البشر المشتغلين بقطاعات الصحافة والاتصال في الدول التي نركض لاهثين وراء ما حقّقت من تقدّم وتطوّرات لم نلمس منها شيئا يذكر أو يؤثر في صميم الغايات التي لم ندركها بعد.

 ( بقلـم: قـيس الـعرقـوبي) 




منذ دحر الإستعمار عن الأقطار العربيّة والإسلاميّة كانت الصحافة و
السّواد الأعظم للعاملين فيها  في المحيط
العربي والإسلامي في صفّ “الحاكم المتألّه” أو “الحاكم بأمر
اللّه” وذلك بالتّوظيف القهري والتطويع القسري وتحت وطأة ضغط الزّعماء
وبطانتهم الذين أورثهم المستعمر تركة من العنهجية والغطرسة ترجموها إلى استبداد
وديكتاتورية عمدوا من خلالها إلى لجم الكلمة الحرّة وسجن حرية التعبير وصار “الصحفي”
عبدا للنظام يأتمر بأمره ويعمل بمشورته والويل كل الويل لمن يشق عصا الطّاعة
.

  وتواترت السّنونوصار إعلامنا يسير، طوعا ودفعا
وإجبارا، في ركاب الرئيس أو الأمير أو الملك وباتت أخلاق “كبار
الإعلاميين” والذين يسهرون ويتسامرون في قصر الحاكم ويزورون البلاط لتقبيل
أيدي الخلفاء متنطّطين في روضات القصور إجلالا لأضرحة الخلفاء من الحكّام الذين لم
يكونوا في سوادهم الأعظم “راشدين” بالمعنى “الديمقراطي”
للعبارة وبالمعنى “الحرّياتي” للكلمة
.

  وكان شقّ واسع من
الصّحفيين لسان تمجيد وتهليل وتملّق وتسبيح باسم الحاكم وزوجته وعشيرته في الوقت
نفسه الذي كانوا فيه لسان زيف وكذب و صفاقة وبهتان وتحيّل ومماطلة بالنّسبة لأهل
الإيالة أو الجمهورية أو المملكة أو الإمارة أو السّلطنة، فالصّحف وبعد ذلك
الإذاعات والتّلفزات ثم المواقع الإلكترونية شكّلت مرتعا لمن هبّ ودبّ وخاصّة
لشخصيات كثير مبهمة دخلت مهنة الإعلام بقدرة قادر فأفسدته وعمّقت علله وأسقامه ،
لكنها في المقابل نجحت وأبلت البلاء الأكبر في تأليه حكام الدول العربية
والإسلامية وفي الإفتراء على الشعوب حتى قامت الثورات في بعض الدول وفي طليعتها
بلادنا
.
 

 

  اليوم التّشخيص يؤشّر على
أن الإعلام في المنطقة العربية وفي دول العالم الإسلامي شهدت نقلة نوعيّة، وهذا ما
تمّ رصده فعلا لكن المؤشرات ذاتها والتشخيص نفسه يكشف أنّ هذه النقلة النوعيّة لم
تشذّ عن “حليمة ما زالت تمارس عادتها القديمة”، فهذا الإعلام مازال في
أغلبه يعمل بعقليّة الإصطفاف والدّفاع عن لون ضد آخر وبعيد كل البعد عن كل وطنية
تمكن من خدمة الشعب بما يستجيب لإنتظاراته ويحقق تطلعات، الأمر الذي يستوجدب
التعجيل بارساء استراتجيّة اتصاليّة تبلغ بنا ما بلغه أمثالنا من البشر المشتغلين بقطاعات الصحافة والإتصال في الدول التي نركض لاهثين وراء ما حقّقت من تقدّم وتطوّرات لم نلمس منها شيئا يذكر أو يؤثر في صميم الغايات التي لم ندركها بعد.
 
 
 
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك