عـــــــاجـــــل
"فود تراك تونسي… مشروعك بين ايديك" مبادرة شبابيّة متميّزة تأمل تفاعلا من السلط المعنيّة: اسكندر الشريقي لجريدة عليسة الإخبارية: تونس بحاجة للتوظيف السليم للذكاء الاصطناعي مندوبية تونس 2 للتربية تكشف نتائج مسابقة تحدي القراءة العربي في نسختها الثامنة قابس تحتضن الدورة 2 من مهرجان ريم الحمروني للثقافة تحت شعار "ويستمر الوفاء" مدينة العلوم بتونس تحتضن الندوة الوطنيّة حول «التّبذير الغذائيّ في تونس» تونس تستضيف المؤتمر العربي للإكتواريين 2024 تنظيم ورشة عمل حول مخرجات برنامج التعاون الفني الخاص بدعم الاتفاقيات التجارية مع إفريقيا المبرم مع ا... إحداث قنصلية تونسية جديدة بمدينة بولونيا الإيطالية الاحتفاظ بموظفين إثنين من الخطوط التونسية وزير الخارجية يدعو إلى ترحيل جثمان عادل الزرن في أقرب وقت: الخطوط التونسية تستعد للموسم الصيفي:إعادة فتح الخطوط والترفيع في عدد الرحلات وتعزيز الأسطول: ستارويل تفتتح محطة بنزين جديدة في حدائق المروج/نعسان:
الأخبار الوطنية

إفشال مخطط تفجير مواقع حساسة في القيروان وتونس

تمكنت قوات الأمن التابعة لولاية القيروان مساء أمس الثلاثاء 15 مارس من إحباط مخطط لسلسلة تفجيرات تستهدف مراكز أمنية وعسكرية حساسة بمدينة القيروان .
وكشفت الوحدات الأمنية هذا المخطط الإرهابي إثر اعتقالها عنصرا متطرفا تورط مع 7 آخرين، وجهت لهم تهمة التخطيط لتفجير مناطق حساسة بمدينة القيروان من ضمنها مواقع الشرطة والثكنة العسكرية بالباطن.
ومن جهتها، أعلنت وزارة الداخلية في بلاغ نشرته أمس الثلاثاء 15 مارس على صفحتها الرسمية أنّ القوات الأمنية تمكّنت من إيقاف 786 شخصا، بينهم 701 من الملاحقين خلال 24 ساعة.
وأكّد وزير الداخلية، الهادي مجدوب، في حوار مع قناة “فرانس 24” أن السلطات الأمنية التونسية تلقت معلومات استخباراتية عن تخطيط تنظيم “داعش” الإرهابي لإقامة إمارة في بنقردان، جنوب تونس، مشيرا إلى أن المعلومات لم تكن بالدقة المطلوبة.
وأضاف مجدوب أن الوحدات العسكرية والأمنية، وعلى الرغم من نقص المعلومات الاستخباراتية، تمكنت من إفشال المخطط وإجهاضه والقضاء على قرابة 50 إرهابيا في مواجهات مسلحة.
كما أشار المجدوب إلى إنّ التعاون الأمني بين تونس والجانب الليبي يقتصر على تبادل المعلومات، ولم يرق إلى مستوى التعاون الاستخباراتي، نظرا لعدم وجود سلطة رسمية بالبلاد.
وأفاد بأن السلاح الذي تم ضبطه إثر العملية الإرهابية ببنقردان دخل من لييبا، مبينا أن كميات كبيرة من الأسلحة تم تسريبها إلى تونس بعد سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي.
وفي سياق متصل بالإرهاب، قال وزير الداخلية إن السلطات التونسية لا تمتلك معلومات دقيقة عن عدد التونسيين الملتحقين بجماعات إرهابية في الخارج، مشيرا إلى أنّ بعض الإحصاءات غير الرسمية التي يتم تقديمها غير دقيقة.
من ناحيته، أكد سفير الجزائر بتونس، عبد القادر حجار، أن التنسيق الاستخباراتي بين تونس والجزائر بلغ مستويات عالية في نطاق الحرب على الإرهاب.
وبين حجار مدى جاهزية الوحدات العسكرية بين البلدين والتنسيق فيما بينهما، خاصة على الحدود المشتركة، مشيرا إلى استنفار كبير للجيش الجزائري على تلك الحدود.
ووجه الوزير الجزائري كلمة للتونسيين، قال فيها:” ثقوا بأننا واقفون إلى جانبكم”، وأضاف:” لن ننسى الجهود التي بذلتها تونس إبان حرب الجزائر على الإرهاب في التسعينات”.
وتابع قائلا:” لقد فتح التونسيون بيوتهم أمام العائلات الجزائرية، في الوقت الذي أوصدت بلدان أخرى أبوابها في وجوهنا”.
إلى ذلك، أفادت وزارة الدفاع الجزائرية، بأن القوات المسلحة اكتشفت، الاثنين 14 مارس، بتيزي وزو، شمال الجزائر، مخبأ للأسلحة يتضمن 9 قذائف هاون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ أو الطباعة.

يمكنكم أيضا متابعتنا على صفحتنا على الفيس بوك