ثقافة و فنون

يوسف الشاهد : “عبر الإستحقاق البلدي.. المواطن التونسي سيقرّر مصيره ومصير منطقته بنفسه”


L’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes assises et intérieur

·      
حكومة الوحدة
الوطنية تسخر كافة الإمكانيات والظروف للهيئة العليا المستقلة للإنتخابات لإنجاح الإستحقاق
الإنتخابي البلدي القادم.
·      
3.5 مليون مواطن تونسي صاروا مشمولين
بالتغطية الترابية البلديّة إثر إحداث 86 بلدية جديدة.
·      
من المهمّ جدّا أن
يكون أعضاء المجالس البلديّة من فئة الشباب ورؤسائها من النساء.
·      
الانتخابات البلديّة ستكون الإنطلاقة الحقيقيّة في تفعيل مسار اللامركزية.
·      
تواصل نجاح التجربة الديمقراطية في تونس وثيق الإرتباط  باجراء الانتخابات البلدية في أقرب الآجال.
خلال إشرافه، صباح اليوم، بقمرت، على ملتقى حول مشروع رزنامة الإنتخابات البلدية، أكّد رئيس الحكومة يوسف
الشاهد أنّ حكومة الوحدة الوطنيّة ستسخّر كافة الإمكانيات، وستوفّر الظروف المواتية
للهيئة العليا المستقلة للإنتخابات لإنجاح الإستحقاق الإنتخابي البلدي القادم.
وقال رئيس الحكومة إنّ الانتخابات البلديّة محطّة
جدّ مهمّة، وستكون الإنطلاقة الحقيقيّة في تفعيل مسار اللامركزية، وهي مسار اذا
نجحنا في تثبيته فإنه سيساهم في تعيير الطرق المعتمدة في مجالات التنمية في الجهات،
وستصبح هناك مجالس جهوية وبلدية منتخبة، ولها الصفة القانونية الدستورية ولها
الصلاحيات الكبرى التي تمكنها فعليا من تسيير الشؤون المحلية بطريقة تشاركية.
وأضاف أنّ “هذه المبادئ كلها أكد عليها
الدستور في بابه السابع، ونحن بصدد تنزيلها في قانون الجماعات المحلية الذي سيعرض
قريبا على أنظار نواب الشعب”.
وقال رئيس الحكومة إن الدولة وضعت خطة
متكاملة من محاورها الكبرى التعجيل باجراء الإستحقاق البلدي، و
أنّه في إطار إعادة التقسيم الترابي، أصبح 3.5 مليون مواطن تونسي
مشمولين بالتغطية الترابية البلديّة، وصاروا اليوم معنيين بالخدمات البلدية،، وهنا
تتجلّى أكثر أهميّة الإستحقاق البلدي القادم.
وذكر يوسف الشاهد أنّ هناك 86 بلدية جديدة و7 آلاف
مقعد متوفرة في هذه الإنتخابات، وأنّ القانون أعطى صلاحيات لمشاركة الشباب والمرأة
في هذا الموعد الهام، مؤكّدا على ضرورة مشاركة الشباب والمرأة، وأنّه من المهمّ
جدّا أن يكون أعضاء المجالس البلديّة من فئة الشباب ورؤسائها من النساء.

وأشار رئيس الحكومة إلى أنّ قانون الإنتخابات الذي
تمّ وضعه من شأنه أن يرجع ثقة المواطن في الشأن العام باعتبار مشاركته الفعليّة في
هذا الإستحقاق الإنتخابي، قائلا “المواطن التونسي سيقرّر مصيره ومصير منطقته
بنفسه”.

وأكّد يوسف الشّاهد أن تواصل
نجاح التجربة الديمقراطية في تونس وثيق الإرتباط  باجراء الانتخابات البلدية في أقرب الآجال، باعتبار
ذلك تكملة لكل ما حققته تونس من نجاحات في مسيرتها الديمقراطية، والتي أشاد بها
العالم.

0
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ.
إغلاق