غير مصنف

الشاعر الصغير أولاد أحمد في ذمة الله



انتقل إلى جوار ربه صباح اليوم الثلاثاء 5 أفريل 2016  الشاعر  محمد الصغير اولاد احمد بالمستشفى العسكري بتونس بعد معاناة مع المرض.
و قد نشر الصغيّر أولا أحمد قصيدته “الوصية” أبّن فيها نفسه بأسلوبه المتميز الذي يجمع بين الألم والسخرية من الواقع الاجتماعي.
وقد كتب ما يلي مودعا بهذه الأبيات الحياة :
“شبه متيقّن كنت.
أمّا الآن : فعلى يقينِ مالحِ من أنّني سأموتُ
ميتةَ غامضةً
في الصّيف
وتحديدا :
أثناء النّصفِ الثالثِ من شهر غُشْتْ
أحبّذهُ زوجيّا، باسماً، ذلك اليوم.
حليق الذّقن – مُهذّبَ الأظافر – أنيقًا بربطة عنق
خضراء. وحذاء أسود لمّاع “.
صدق أولاد أحمد، فقد مات ميتة غامضة، باسما في أكثر الأوقات ألما، حليق الذقن، أنيقا بربطة عنق خضراء بلون البلاد التي أحبها كما لم يحبّ أحد.

0
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ.
إغلاق