غير مصنف

مهندس معماري في تونس مورط في أحداث إرهابية يفجّر إعترافات مدوّية ويروي مخطط داعش



هو مهندس معماري تونسي  خلال استنطاقه من قبل فرقة الوحدة الوطنية  للأبحاث في الجرائم الإرهابية للحرس الوطني بالعوينة انه كان يتقابل مع احد العناصر السلفية ويدعى “ض ي” في الجامع بجهة بوعبدالله.


وقد كان يتحدث معه حول السفر للقتال في سوريا والالتحاق بصفوف تنظيم داعش الإرهابي ارض الشام فوعده، “ض ي” بمساعدته في السفر الى القطر السوري موضحا أن هذا الأخير طلب منه التريث والبقاء في تونس قائلا له  حرفيا “ابقى في تونس راهو  فما عمل في تونس وايذا  كان نخرجو الكل من تونس راهي الصحوة  الإسلامية  تتضرب  وما انخلوش بلادنا للتجمعين والعلمانيين”.


وقد أكد المتهم ان المدعو ض ي  اعلمه ان  شباب الصحوة الإسلامية  سيقومون بقلب نظام الحكم وبإقامة الدولة الإسلامية مبينا له انه انه سيتم استهداف بعض التجمعيين.


وأوضح انه اتصل به واعلمه انه يرغب في إيواء 3 اخوة من بينهم جزائريين في  منزله عندها اعلمه ان هناك شخص يدعى م ي وهو امام جامع  الزعفرانة سيساعده في ايواء الاشخاص المذكورين من الوحدات الامنية.


وباستنطاق الإمام ويدعى  “محمد .ي ” قال انه اتصل به صديقه وهو متبني للفكر السلفي المتشدد خلال شهر نوفمبر 2013 ويدعى” ح ي ” وطلب منه  ان يؤوي مجموعة من الإخوة من جنسيات تونسية وجزائرية موضحا ان صديقه اصطحب 3 أشخاص  يحملون حقائب رياضية التي كانت تحتوى على ذخيرة واسلحة كلاشنكوف مفككة.


وبالحديث معهم تبين أنهم نزلوا من الشعانبي  كما أطلعه إرهابيين جزائريين على أسلحتهما  الرشاشة التى كانت مزودة  بمخازن  موضحا انهم كانوا في حالة تعب  ثم خلدوا للنوم  مؤكدا انهم قضوا  عنده عدة ايام لا يبارحون المنزل. مؤكدا انه خلال مداهمة اعوان الامن لمنزله اطلقت المجموعة المسلحة النار بشكل كثيف  وانه طلب منهم  ايقاف النار ثم سلم نفسه  في حين فرت المجموعة المسلحة عبر نافذة المنزل. 

0
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى غير قابل للنسخ.
إغلاق